ماجد ناصر: لست مغروراً.. ونادم على ما فعلت

ماجد ناصر: مستوى الوصل يتطوّر من مباراة إلى أخرى. تصوير: أسامة أبو غانم ــ أرشيفية

أبدى حارس مرمى فريق الوصل ماجد ناصر ندمه على ما بدر منه في مباراة فريقه أمام عجمان أول من أمس، ضمن الجولة 12 من دوري المحترفين لكرة القدم.

وقال ناصر وهو حارس المنتخب الوطني انه لم يكن يقصد الخروج عن هدوئه، لكن غيرته على فريقه وتعرضه للاستفزاز من لاعب عجمان، إضافة الى الظلم التحكيمي الذي تعرض له الوصل على مرأى ومسمع من الجميع أدى الى ذلك.

ونفى ماجد ناصر في اتصال هاتفي مع «الإمارات اليوم» أن يكون قد أصابه الغرور، وأكد انه يحترم الصغير قبل الكبير، وقال «الكبر لله وحده سبحانه وتعالى، وأنا لم افعل شيئا خارقا حتى اكون مغرورا، وما زلت ابحث عن تحقيق طموحي، والذي يصاب بالغرور والتعالي سيكون أضحوكة الجميع، ولن يحترمه احد وسوف يخسر مكانه في فريقه وفي منتخب بلاده، ولن يكون له مكان في التشكيل الأساسي في فريقه وسيقضي على مستقبله بيده».

وعلى الرغم من اعتقاد بعض الجمهور أن ماجد أصيب بالغرور بعد نجاحه المتواصل مع المنتخب الوطني، ومساهمته في فوز الأبيض ببطولة «خليجي 18» ومع الوصل الذي قاده إلى الفوز بثنائية الدوري والكأس في الموسم قبل الماضي، فإن اللاعب يحظى بحب واحترام من جميع زملائه ومن المدربين الذين تعاقبوا على تدريبه، ويعد من اللاعبين الذين يرتبطون بعلاقات قوية مع الجماهير من مختلف الشرائح.

انفعال غير مقصود

وكان ماجد ناصر قد وجه لكمة بكـوعه إلى مهاجم عجمان المغربي محمــد بالرابــح في الدقيقة 88 في المباراة التي جمعت الفريقين يوم الاثنين الماضي، وانتهت بفوز الوصل 3/2 ونال على إثرها البطاقة الحمراء من قبل حكم المباراة محــمد الجنــيبي، وتولى زميله المدافع علي محمــود مهمة حراسة المرمى، حيث كان الوصل مستنفدا لتبديلاته.

وأكد ماجد انه خاض الكثير من المباريات في عامي 2007 و2008 من دون ان يحصل على أي بطاقة صفراء او حمراء، وأشار الى ان جميع لاعبي كرة القدم معرضون للانفعال والتوتر أثناء المباراة.

وقال إن قرارات الحكام الخاطئـة واستفزازات بعض اللاعبين له، تدفعــه احيانا الى الانفعــال غير المقصود، والذي يكـــون سببه الغــيرة على مصلحــة فريقــه والرغبة القوية في المساهمة مع زملائه في تحقيق نتيـجـة ايجابيـة، خصوصــا إذا كــان فريقــه يسعى بقوة إلى تحقيــق نتائج إيجابية تمكنــه من الوصول الى المراكز المتقدمة.

وتابع «كرة القدم فيها كل شيء وكل لاعبي العالم يتوترون في المباريات، وهذا طبيعي ونشاهده في كل مباراة وفي أي دوري في العالم».

وواصل «لم اكن أتمنى ما حدث وقد ندمت على ما فعلت، لأنني أرغب في عدم الغياب عن أي مباراة يحتاج إلي فيها فريقي الذي يبحث عن استعادة الانتصارات التي تتطلع اليها الجماهير».

وجدد ثقته بزملائه وبقدرتهم على مواصلة الانتصارات وتقديم عروض قوية تمكن الفريق من تحقيق الفوز في المباراتين المقبلتين المتوقع غيابه عنهما، وحصد ست نقاط كاملــة.

وقال إن مستوى الوصل يتطــور من مـباراة الى اخرى واللاعبــين باتــوا في أفضــل حالاتهم الفنية والمعنويــة، خصــوصا بعد التجانس والتفاهم الكبيرين اللذين سيطرا على اداء اللاعبين والفريق بشكل عام.
طباعة