أحمد آل ثاني: قرارات العاجل غير عادلة للملك

الملك غاضب من الحالات التحكيمية التي تعرض لها في لقاء الزعيم. تصوير: أسامة أبو غانم

تحفظ رئيس مجلس إدارة نادي الشارقة، الشيخ أحمد آل ثاني على حالات تحكيمية خلال مباراة فريقه ضد العين ضمن مواجهات الجولة 12 من دوري المحترفين لكرة القدم التي انتهت لمصلحة الزعيم 2/.1

وقال بعد انتهاء المباراة «لدينا ملاحظات كثيرة على قرارات حكم اللقاء عبدالله العاجل، فنحن لا ننكر أن قائد الفريق عبدالعزيز العنبري كان يستحق الطرد، ولكن كان يجب على الحكم أن يتخذ قراراً مماثلاً في حق لاعب العين سيف محمد الذي عمد الى استفزازه بحسب ما أظهرته الإعادة التلفزيونية، إذ كان البادئ بإثارة المشكلة».

وأضاف «لقد اعترض البرازيلي اندريه دياز محترف العين على الحكم بصورة علنية وبان انفعاله عليه بطريقة خارجة عن الحدود عندما وضع أصابعه على عينيه، في إشارة لاعتراضه على قرارات طاقم التحكيم، من دون أن يعاقبه العاجل بالطرد أو حتى بالبطاقة الصفراء في الوقت الذي عاقب أندرسون ببطاقة صفراء، رغم أنه لم يصدر عنه أي تصرفات غير أخلاقية، وكل ما فعله أنه سقط غير متعمد داخل منطقة الجزاء».

وتابع «لا نرمي بخسارتنا أمام العين على الحكم، ولكننا أردنا أن نسجل موقفا من التحكيم الذي ظلم الشارقة في كثير من المباريات، وفي كل مرة كنا نلتزم الصمت حفاظا على وحدة أسرة كرة القدم، ولكن ما حدث في مباراة (أول من أمس) لا نستطيع الصمت عليه، فالعين ليس بحاجة الى حكم يقف الى جانبه فهو فريق قوي بلاعبيه وجهازه الفني، أما الشارقة فقد تعرض لظلم واضح، وضاعت عليه ثلاث نقاط أو على الاقل نقطة التعادل بسبب قرارات الحكم».

واستبعد الشيخ احمد آل ثاني قيام ناديه باحتجاج إلى رابطة دوري المحترفين ضد الحكم عبدالله العاجل، وقال «نعلم أن الاحتجاج لن يجلب فائدة، لذا نحن مقتنعون بعدم جدوى الإقدام على هذه الخطوة، ولن نلجأ إليها في يوم من الايام».

وامتدح رئيس مجلس ادارة نادي الشارقة المستوى الذي قدمه فريقه خلال مباراة العين وقال «بذل اللاعبون جهدا نشكرهم عليه، فقد كسبنا عودة الروح بعد انقطاع طويل وشعرنا ونحن في المدرجات ان اللاعبين على قدر المسؤولية بعد رحيل المدرب التونسي يوسف الزواوي، ولو استمرت هذه الروح على هذا النحو سيكون الشارقة في مكان متقدم على لائحة ترتيب الدوري». وعن سبب اختيار النادي للمدرب البرتغالي توني أوليفيرا لقيادة الفريق في المرحلة المقبلة، قال «أوليفيرا كان احد خيارات النادي منذ فترة طويلة، حيث فكرت في التعاقد معه خلال شهر ديسمبر من العام الماضي، ولكن ارتباطه بنادي الاتفاق السعودي حال دون إتمام الاتفاق معه ولكن بعدما أنهى ارتباطه بالنادي السعودي تعاقدنا معه».

وأوضح «سيكون عقد المدرب البرتغالي لمدة ستة اشهر سيتم بعدها تقويم التجربة واذا تأكدنا ان الفريق قد طرأت عليه تعديلات فنية للأفضل فسيتم تمديد عقده في الموسم المقبل». وكان نادي الشارقة عين البرتغالي توني أوليفيرا مدربا للفريق الاول لكرة القدم خلفا للتونسي يوسف الزواوي الذي استقال من منصبه في وقت سابق.

وحول طبيعة الاهداف التي حددها مجلس الادارة للمدرب الجديد، أجاب «طلبنا من المدرب الكرة الجميلة ولم نطلب منه ألقاباً وبطولات، ونحن نعلم أن وضعية الشارقة الحالية ليست كما في الماضي، إذ يصعب تحقيق بطولة الدوري، ولكننا نتطلع ليحتل الفريق احد المركز المتقدمة لاننا نرى ان المراكز السابع لا يليق على الاطلاق باسم نادي الشارقة، كما طلبنا من المدرب ان يكون للفريق وجود مشرف ببطولة الأندية الآسيوية المقبلة لكوننا سنلعب مع ديمبو بطل الهند في التصفيات التمهيدية، وهذه المواجهة ليست كما يتصورها البعض».

أوليفيرا: مهمتي إعادة الملك إلى الواجهة

كشف البرتغالي توني أوليفيرا، مدرب الشارقة الجديد، أنه يهدف الى إعادة الملك لواجهة البطولات من جديد.

وقال «جئت إلى الشارقة من أجل هدف واحد وهو وضع الفريق على طريق المنافسة، وسأبذل كل ما في وسعي من أجل ذلك».

وأضاف «سأبذل قصارى جهدي من اجل مساعدة الشارقة على تخطي عثرته الحالية ولا استطيع ان اعد ببطولات لأني لست ساحرا جئت لتحقيق البطولات في يوم وليلة».

وتابع «أعجبني كثيرا أداء الفريق أمام العين فقد قدم عرضاً أكثر من رائع وروحاً قتالية، خصوصا بعد طرد قائد الفريق العنبري، واستمرار هذه الروح سيساعدني كثيرا على تحقيق الخطط التي اسعى إليها في نادي الشارقة». وأبدى أوليفيرا سعادته البالغة بالعمل في الدوري الإماراتي، وتحديدا مع نادي الشارقة الذي يعد واحداً من أعرق الفرق في الدولة، وقال «لمست الكرة الإماراتية عن قرب عندما كنت مدربا للاتفاق السعودي ولعبنا ضد الجزيرة في نهائي البطولة الخليجية، وشهدت العديد من المباريات المحلية للجزيرة مع فرق إماراتية وقد أعجبني المستوى الذي كانت عليه المسابقات المحلية، ما شجعني كثيرا لقبول عرض الشارقة من دون تفكير». واختتم «منذ ان قدمت للشارقة وجدت تعاونا كبيرا من مجلس إدارة النادي لإنجاح مهمتي، وهو ما يجعلني متفائلاً بهذه المهمة».

طباعة