باكسلدورف يهيئ العميد لمواجهة فهود هوراك

أنصار العميد متفائلون بعودة باكسلدورف.     من المصدر

 باتت المباراة المرتقبة التي ستجمع الوصل مع النصر مساء الجمعة المقبل ضمن الجولة الحادية عشر من دوري المحترفين مثار اهتمام جماهير الناديين الكبيرين، نظرا لأهميتها كونها تمثل «ديربي دبي» القديم، فضلا عن القاعدة الجماهيرية للفريقين.

وانتقلت أجواء المباراة واستعدادات الفريقين من خارج المستطيل الأخضر الى المنتديات الرياضية التي اهتمت كثيرا بالمباراة، وفتحت المجال امام محبي الناديين بالدخول والتصويت على النتيجة المتوقعة.

وبدا انصار الوصل واثقين من قدرة فريقهم على الفوز بفارق كبير من الأهداف، خصوصا ان الوصل تمكن من قبل من الفوز على النصر بنتيجة 6/2 ومن المصادفة ان هذه المباراة أقيمت يوم السادس من فبرايـر وهـو التاريـخ نفسـه الذي ستقام فيـه مباراة الغد.

وفي المقابل، سيطرت حالة من التفاؤل على انصار العميد، خصوصا بعد عودة المدرب الألماني باكسلدورف الى قيادة الفريق وهو المدرب الذي تثق فيه الجماهير وتتطلع الى نجاحه في إعادة الفريق الى درب الانتصارات والبطولات مرة أخرى.

وعلى الجانب الفني، رفع الفريقان من درجة استعدادهما لهذه المباراة، وبدا مدرب الوصل التشيكي ميروسلاف هوراك في تجهيز البدائل التي ستحل بدلا من اللاعبين الغائبين عن هذه المباراة وهو طارق حسن وطارق درويش، نظرا لحصول الأول على ثلاث بطاقات صفراء وحصول الثاني على بطاقة حمراء، وسيغيب ايضا لاعب خط الوسط البرازيلي روجيرو بسبب تعرضه لإصابة في العضلة.

وأسهمت التعاقدات الشتوية التي ابرمها نادي الوصل مع لاعبين مواطنين في وفرة البديل الجاهز.

وشهدت التدريبات الأخيرة التي خاضها الفريق ظهور اكثر من لاعب في مستوى متميز مثل خالد درويش واوليفيرا وماجد ناصر، وركز الجهاز الفني على علاج الأخطاء التي ظهرت في اداء الفريق خلال الفترة الأخيرة.

وبدا على المدرب هوراك الاهتمام بالجوانب الدفاعية وتدريب لاعبي خط الوسط على القيام بالدورين الدفاعي والهجومي في الوقت نفسه.

وفي المقابل، لم تتوقف استعدادات فريق النصر لهذه المباراة، ويولي باكسلدورف المباراة أهمية خاصة، وهو الأمر الذي فرض عليه مطالبة اللاعبين بالجدية والتركيز في التدريبات التي ستسبق المباراة. وتحظى تدريبات النصر بتواجد مكثف من قبل إدارة النادي، وعلى رأسهم رئيس مجلس الإدارة قاضي المروشد، واعضاء المجلس والمشرف على فريق الكرة حميد الطاير.
طباعة