سيريزو: الشباب فرض أسلوبه على الملك

سيريزو: لاعبو الجوارح كانوا نجوماً فوق العادة. تصوير: سالم خميس

عبر البرازيلي سيريزو، مدرب الشباب، عن سعادته بالفوز الثمين الذي حققه الفريق على الشارقة 2/1 مساء أول من أمس في الدور ربع النهائي لكأس صاحب السمو رئيس الدولة.

وقال: «هناك العديد من النقاط الإيجابية في تلك المباراة، في مقدمتها أن الشباب لعب بطريقة لم تمنح الشارقة الفرصة للعب بحرية، وفرضنا عليه أسلوبنا وكان الثلاثي المحترف البرازيليين أوسانساو وريناتو الإيراني مهرداد أولادي عند حسن الظن وصنعوا الفارق في المباراة ويستحقون تحية خاصة، وكل لاعبي الفريق يستحقون الإشادة نظرا للروح القتالية العالية وتنفيذهم ما تدربنا عليه طوال الأسبوع الذي سبق المباراة».

وأوضح: «كل اللاعبين كانوا نجوما فوق العادة، فسيطر أوسانساو بخبرته على وسط الملعب، وأكد ريناتو واولادي قدراتهما الهجومية الرائعة في كيفية توجيه الهجوم واختيار التوقيت المثالي سواء للتوغل أو التمرير أو تعطيل اللعب أو حتى التراجع والاحتفاظ بالكرة، ولعبت قوة عادل عبدالله دورها في مساعدة اوسانساو في الوسط وتحرك علي راشد بإيجابية في الناحية اليمنى دفاعا وهجوما ولا نغفل دور خط الدفاع الذي تصدى بيقظة لهجمات الشارقة بقيادة وليد عباس وبدر عبدالرحمن ومحمد أحمد وعيسى محمد، وهناك اللاعب الرائع سرور سالم الذي تألق في الهجوم وسجل هدفا وصنع آخر».

وعبر سيريزو عن أمله في أن يكون الفوز انطلاقة جديدة للفريق في المرحلة المقبلة وقال: «الفوز مهم في أي وقت للاعب والمدرب ويساعد على العمل بلا ضغوط ويشجع الجميع، ولدينا مهمة خاصة في العمل بمزيد من الجهد في الفترة المقبلة، وفرصتنا كبيرة لاستعادة ما فات في الدور الأول للدوري».

وحول غياب 5 لاعبين أساسيين عن الفريق في مواجهة الأهلي القادمة بالدوري قال سيريزو: «لست قلقا ونحن نعطي اهتماما بكل المباريات بغض النظر عن اسم المنافس والأهلي سيلعب بـ11 لاعبا ونحن كذلك».

واستطرد: «مباريات الديربي واحدة في كل مكان وزمان وكل شئ فيها وارد ولابد من استغلا الفرص المتاحة لتحقيق الفوز وخطف النقاط الثلاث والمهم أن نلعب بروح قتالية عالية».

فرص ضائعة

وبدروه، وصف التونسي يوسف الزواوي مدرب الشارقة خسارة فريقه بأنها «هدية شرقاوية للشباب»، وقال: «هذه كرة القدم ومباريات الكؤوس دائما ما تحفل بمثل تلك المواقف، وأرى أن الشارقة أهدر المباراة في الشوط الأول عندما كانت له الكلمة العليا وتفوق على الصعيد الفني والتكتيكي ولم يستغل الفرص التي لاحت ولم تكن هناك خطورة تذكر للشباب واستغل الفرصة الوحيدة من خطا لحارس المرمي وسجل هدفا قلب به الموازين».

وتابع الزواوي « كان ضروريا أن نركز على التعديل في الشوط الثاني وأجرينا تغييرا هجوميا بنزول عبد العزيز العنبري بدلا من لاعب الوسط حميد أحمد لكننا عدنا ومنحنا الشباب هدفا ثانيا من غلطة فادحة لأن الحارس هو المسؤول عن تسديد ركلات المرمي وعلى المدافعين التقدم للدفاع بعيدا عن منطقة الجزاء لكن هذا لم يحدث فقطع الشباب الكرة وسجل منها هدفه الثاني».

ورفض الزواوي تحميل حارس مرمى الفريق محمود الماس مسؤولية الخسارة وقال: «هذه كرة القدم والأخطاء واردة ومن يستغلها يفوز فإذا كان الماس أخطأ فإن حارس الشباب أخطأ أيضا ولكننا لم نستغل الخطأ».

واختتم «سبب الخسارة أمام الشباب أن الشارقة لم يكن موفقا ولا يمكن أن نربط مصير اللاعبين الأجانب بمباراة».

تصريحات

العنبري: المسؤولية مشتركة

قال كابتن فريق الشارقة، عبدالعزيز العنبري، إن خسارة فريقه أمام الشباب سببها اللاعبون، وقال:«نحن جميعا نتحمل المسؤولية لأننا لم نستغل السيطرة في الشوط الأول، وكان بإمكاننا التسجيل، لكن الشباب استغل الموقف وسجل وتماسك بعد الهدف وخطف الفوز، وهذه هي طبيعة مباريات الكؤوس».

وأكد العنبري أن الشارقة دفع ثمن فوزه على الشباب قبل أيام في كأس المحترفين وقال: «حدث الأمر نفسه في العام الماضي عندما فزنا على الوصل في الدوري، لكننا خسرنا في الكأس وخرجنا من البطولة».

وحول مستوى الثنائي الجديد البرازيليين لوبيز وجان كارلوس قال العنبري: لديهما سيرة ذاتية أكثر من رائعة لكننا لم نشاهد ما يتواكب مع هذا التاريخ حتى الآن.


الماس: لست سبب الخسارة

اعترف حارس مرمى الشارقة محمود الماس بخطئه في الهدف الأول للشباب، وقال: «نعم تعاملت مع الكرة باستهتار، حيث تصورت أنها سهلة فسقطت من بين يدي واستغلها الشباب وسجل هدفا، ولكنني لست مسؤولا عن الخسارة، فقد وقع حارس الشباب في خطأين لكننا لم نستغلهما، والخطأ وارد في كرة القدم، وكل حراس العالم يخطئون».

هبيطة: الشباب وعد فأوفى

قال مدير فريق الشباب عبيد هبيطة إن «اللاعبين وعدوا بتحقيق الفوز على الشارقة وبلوغ الدور نصف النهائي للبطولة الغالية وأوفوا بذلك».

وأضاف: «لعبنا على عنصر المفاجأة وتحقق لنا ما نريد، حيث كان أسلوب لعبنا مفاجأة للشارقة، وندرت الأخطاء قياسا بالمرحلة الماضية، وفي المقابل نجحنا في استغلال أخطاء دفاع الشارقة وسجلنا هدفين، وأرى أن البرازيلي اوسانساو هو نجم المباراة الأول فقد أثبت أنه لاعب تكتيكي من الدرجة الأولى وصنع مع مواطنه ريناتو والإيراني اولادي الفارق».


عزوز: أوسانساو مفتاح الفوز

أشاد مدير الفريق الأول لكرة القدم بنادي الشارقة، عبدالعزيز محمد «عزوز» بأداء البرازيلي اوسانساو نجم وقائد الشباب.

وقال: «لعبت خبرة اللاعب دورها في حسم المباراة لصالحهم، لقد كنا الأفضل في البداية وحتى الدقيقة 25 التي شهدت هدف الشباب الأول، وبعدها تحول اللعب لصالحهم بعدما افتقد لاعبونا التركيز بسبب الهدف المفاجئ، وعدنا للمباراة في الشوط الثاني لكن خبرة اوسانساو منحت الشباب القدرة على السيطرة على منطقة المناورات في خط الوسط».

طباعة