EMTC

الشامسي: مصير دومينيك لايتحدّد لحظة انفعال

عبدالسلام جمعة يقطع كرة المهاجم ديجيبارف. تصوير: سالم خميس

اكد نائب رئيس اللجنة الفنية في اتحاد كرة القدم المشرف العام على المنتخب الوطني عبيد الشامسي ان من حق الشارع الرياضي ان يغضب على الخسارة الموجعة التي تعرض لها المنتخب الوطني على ارضه ووسط جمهوره امام منتخب اوزبكستان اول من امس في الجولة الثانية من التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس امم آسيا لكرة القدم.

واكد انهم في اتحاد الكرة ايضاً غير راضين عن هذه النتيجة، معتبراً انهم لايمكن ان يقرروا مصير الفرنسي دومينيك باتني مدرب المنتخب في لحظة انفعال وغضب، لافتاً الى ان اتحاد الكرة لديه التزامات مع الجهاز الفني متمسك بها حيث ينتهي عقد المدرب في شهر يونيو المقبل، نافياً ان يكون احد الاسباب الرئيسة التي قادت لهزيمة الابيض، وقال إن دومينيك كان يجهل المنتخب الاوزبكي وليست لديه أي معلومات عنه، مشيراً الى ان اللجنة الفنية قامت بتوفير بعض الاشرطة الخاصة ببعض المباريات التي خاضها المنتخب الاوزبكي في الفترة الماضية حتى يتعرف الى خصمه ويدرك نقاط القوة والضعف في صفوفه.

ودعا نائب رئيس اللجنة الفنية الجميع الى عدم استباق الاحداث، مؤكداً ان لجنته ستبحث الامور من كل الجوانب بهدوء وبعيداً عن الانفعال وردود الفعل بهدف الوقوف على كل الاخطاء والسلبيات من اجل تداركها وعلاجها حتى لا تتكرر.

واشار الشامسي الى ان هذه الخسارة فاجأت الجميع ولم تكن متوقعة لاسيما ان المنتخب خاض المباراة على ارضه ووسط جمهوره، اضافة الى انها جاءت في اجواء كان لاعبو المنتخب في قمة معنوياتهم عقب فوز المنتخب على نظيره الماليزي بخمسة اهداف نظيفة.

وقال الشامسي لـ «الإمارات اليوم» رداً على حالة الغضب في اوساط الشارع الرياضي ومطالبة البعض برحيل المدرب الفرنسي دومينيك في اعقاب هذه الخسارة المؤلمة «من حق الشارع الرياضي ان يغضب ويطالب بما شاء ويطرح وجهات نظره بشأن الجهاز الفني للابيض بقيادة المدرب الفرنسي دومينيك عقب الخسارة التي تعرض لها المنتخب امام اوزبكستان لكننا في اتحاد الكرة لا نتعامل بردود الفعل او نتخذ قراراتنا في لحظة انفعال وغضب، ربما يأتي ذلك بنتائج عكسية ولذلك لابد من بحث الامور بهدوء وتعقّل للخروج بقرارات سليمة، لاسيما وان دومينيك تولى مسؤولية تدريب المنتخب في ظروف صعبة في اعقاب رحيل المدرب السابق برونو ميتسو».
طباعة