EMTC

الجنيبي: كأس المحترفين خدمت الأندية

العين والأهلي تأهلا عن المجموة الثالثة إلى نصف النهائي. تصوير: ناصر بابو

أكد نائب رئيس لجنة المسابقات في رابطة المحترفين لكرة القدم، عبدالله ناصر الجنيبي، أن بطولة كأس المحترفين كانت ناجحة بكل المقاييس وحققت الهدف منها بتنشيط اللعبة خلال فترة توقفات الدوري.

واعتبر ان البطولة منحت الاندية فرصة الحفاظ على لياقة لاعبيها، مثلما اتاحت الفرص للاعبي الاحتياط للمشاركة، بعكس المواسم السابقة، وقد أفرزت البطولة في كل فريق عناصر جيدة يمكنها ان تدعم فرقها في الفترة المقبلة التي سترتفع خلالها وتيرة المنافسة على صعيد دوري المحترفين.

واسفرت نتائج الدور الاول من البطولة عن تأهل اربعة فرق الى نصف النهائي وأجرت بينهم قرعة، حيث سيلعب الجزيرة مع العين والوحدة مع الاهلي بنظام الذهاب والاياب يومي 22 و27 مارس المقبل، فيما سيقام النهائي من مباراة واحدة في الرابع من ابريل المقبل.

وقال الجنيبي عقب سحب قرعة قبل نهائي البطولة اول من امس إن «الفرق الأربعة التي وصلت إلى قبل نهائي البطولة من خلال تصدرها لمجـموعاتها بجانب أفضل ثانٍ قدمت مردودا جيدا في الدور التمهيدي الذي كانـت المباريات فيه قوية».

وأضاف «بحكم أن هذا الموسم هو الأول للاحتراف في الدولة فقد راعينا مصالح الأندية، وكانت هناك مرونة في البرمجة بحيث لا تتأثر المصلحة العامة، وتجاوبنا كثيرا مع طلبات الأندية بإجراء بعض التعديلات على البرمجة أو للاستفسار عن بعض الأمور».

وقال الجنيبي ان «النسخة الأولى لبطولات المحترفين بالدولة كانت بمثابة تحدٍ، حيث كان الوقت ضيقاً، وعلينا توفير المعايير المتعلقة بالاحتراف ومساعدة الأندية على تحقيقها، وقد وفقنا في هذه المعادلة، وهذا بالطبع لا يلغي أن هناك بعض السلبيات، لكن يمكن تداركها من خلال التقييم المتواصل في الفترة المقبلة وهو امر اعتبره طبيعيا، لأن أي تجربة جديدة لابد ان تكون بها بعض الأخطاء، والرغبة الدائمة في الارتقاء بالعمل موجودة من الجميع».

وأوضح الجنيبي أن «هناك العديد من الجوانب التكميلية التي يمكن العمل عليها في المستقبل القريب، بعد ان كان التركيز على المعايير الاساسية، ومن هذه الأمور التكميلية التسويق والجمهور وهما عنصران مكملان يحتاجان للكثير من الجهد في الفترة المقبلة».

وعن عمل لجنة المسابقات قال «المسابقات تقوم بعملها وفقاً للمعايير المطلوبة وتضع مصلحة الجميع في الدرجة الاولى، وكما ذكرت فهي لا تتردد في الاستجابة لاي طلب لا يتعارض مع هذه المصلحة، ولا توجد أي معوقات في العمل الذي يسير وفق منظومة جيدة وبدرجة عالية من المؤسسية».

طباعة