هجوم الأبيض يستسلـم أمام أوزبكستان

إسماعيل مطر يحاول التسديد برأسه على مرمى أوزبكستان. تصوير: سالم خميس

لقي المنتخب هزيمته الاولى في التصفيات المؤهلة لنهائيات امم اسيا ،2011 بعد ان خسر امام أوزبكستان بهدف دون رد في المباراة التي جمعتهما ليلة امس على ملعب الشارقة ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة.

وسجل تاجييف هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 30 من خطأ دفاعي واضح، بعد ان تلقى كرة عرضية من اقصى الزاوية اليمنى.

ورغم الخسارة بقي الأبيض في الصدارة برصيد ثلاث نقاط، بعد فوزه في الجولة الاولى امام ماليزيا 5-صفر، بفارق الاهداف عن أوزبكستان ثم ماليزيا دون اهداف. ولم يقدم المنتخب الاماراتي العرض الذي كان منتظرا منه، وظهر في فترات كثيره من المباراة عاجزا عن الوصول لمرمى خصمه بسبب التنظيم الدفاعي الجيد للفريق الضيف.



وعانى المنتخب في بداية المباراة إثر السيطرة الواضحة للفريق الاوزبكي الذي استفاد كثيرا من الأفضلية البدنية والجسمانية، وسعى في مناسبات عدة للوصول لمرمى ماجد ناصر عن طريق الظهير المتقدم جفاروف، بيد أن يقظة الحارس والمدافعين حالت دون أن تترجم تلك المحاولات لفرص حقيقية.

وسعى الأبيض للدخول في أجواء المباراة مع الدقيقة الـ«10» عبر هجمة مرتدة قادها علي الوهيبي من جهة اليمين لم تكتمل بصورة ايجابية.

وتحسن أداء المنتخب كثيرا مع تحرر إسماعيل مطر من الرقابة المفروضة وتقدم الشحي من الجهة اليسرى، ما شكل ضغطا على الدفاع الاوزبكي وكاد عبدالسلام جمعة أن يهدد مرمى الحارس باسيروف من تسديدة من خارج الصندوق تدخل الدفاع وحولها لركنية .15 وباغت جباروف الحارس ماجد ناصر من تسديدة من ضربة ثابتة نفذها بشكل جيد لكنها علت العارضة بقليل 18.

وظهر المنتخب الإماراتي في أوج حالاته مع الدقيقة 20 عندما قاد علي الوهيبي هجمة منظمة من جهة اليمين لعبها عرضية للمتقدم محمد عمر إلا ان الحارس الاوزبكي تدخل وافسد على الأبيض فرصة التقدم. وكاد الأبيض أن يدفع أخطاء الحكم الياباني ناشمورا غاليا عندما تردد في احتساب ضربة حرة مباشرة لمصلحة عبدالرحيم جمعة في وسط الملعب لترد بهجمة مرتدة أنقذها حيدر الو علي قبل أن تصل للمتقدم اسمعلوف.

وعزز تاجييف من أفضلية منتخب أوزبكستان عندما سجل له الهدف الأول مستفيدا من عرضية نموذجية لعبها له زميله ماجديف ليودعها برأسه على يسار الحارس وسط غياب واضح من المدافعين 30.



واندفع الأبيض للهجوم سعيا للتعويض وكاد إسماعيل مطر أن يدرك التعادل من تسديدة قوية من داخل المنطقة اصطدمت بالدفاع وتحولت لركنية .33 وسنحت فرصة أخرى للشحي وهو على مسافة قريبة من المرمى بيد أن الدفاع تدخل أيضا وابعد الكرة في الوقت المناسب.

وهبط معدل الأداء من جانب الفريقين مع الدقائق العشر الأخيرة وانحصر اللعب خلال هذه الفترات في وسط الميدان من دون أي خطورة على المرميين.

ودخل المنتخب الشوط الثاني بجرأة هجومية واضحة ولاحت للشحي فرصة التعديل عندما استغل كرة مرتدة من الدفاع سددها مباشرة مرت بجوار القائم الايسر بقليل 49.

وتغيرت استراتيجية المنتخب الاوزبكي في التعامل مع المباراة، اذ اهتم كثيرا بالجانب الدفاعي مع الاعتماد على المرتدات عن طريق المتحرك تاجييف.

وسدد اسماعيل مطر من ضربة ثابته ارتدت من الحارس من دون ان تجد المتابع 55.

ورد منتخب أوزبكستان بهجمة مرتدة منظمة انتهت عند جباروف الذي سدد في المدافع وليد عباس لتضيع فرصة مضاعفت النتيجة 58.

وسنحت فرصة أخرى للمهاجم محمد عمر الذي تلقى تمريرة طولية من اسماعيل مطر تدخل المدافع ساخوب وابعدها لركنية. وزج المدرب دومينيك باللاعب عبدالله مال الله مكان عبدالرحيم جمعة الذي اشتكى من اصابة في العضلة الخلفية ورد مدرب اوزبكستان بالدفع باللاعب اريكانوف مكان تاجييف واقحم مدرب الابيض احمد خليل مكان محمد عمر.



وعاود المنتخب الاوزبكي نشاطه مرة اخرى وفرض على الابيض التراجع للخلف كثيرا وهدد ساخوب مرمى ماجد ناصر بتصويبة من مسافة بعيدة مرت بجوار القائم الايسر .77 ونشط أحمد خليل من مجهود فردي واضح، بيد انه سدد في النهاية بين يدي الحارس ناسيروف 79.

ودفع دومينيك بآخر اوراقه الهجومية فاشرك اسماعيل الحمادي مكان حيدر الو علي وتبع التغيير تبديل في صفوف المنتخب بتراجع الوهيبي للعب كظهير ايمن.

وكاد الحمادي ان يقتنص التعادل من هجمة منظمة من جهة اليمين راوغ على اثرها اكثر من لاعب بيد انه لم يحسن خاتمة انهاء الفرصة بالشكل المطلوب 86 .

لقطات من المباراة

 الفرنسي برونو ميتسو المدير الفني للمنتخب القطري ومدرب المنتخب الإماراتي السابق تابع المباراة من المقصورة الرئيسية لملعب الشارقة، وذلك من اجل مراقبة المنتخب الاوزبكستاني الذي سيلاقي المنتخب القطري في الشهر المقبل ضمن التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم بجنوب افريقيا عام 2010، وقد لاقى ميتسو ترحيبا من قبل بعض الجماهير الإماراتية التي فوجئت بوجوده في ملعب الشارقة.

 لم توجد الجماهير الإماراتية بكثافة في مدرجات ملعب الشارقة الذي استضاف المباراة، خصوصا مع انطلاق الشوط الاول، وبدأت المقاعد المخصصة للجماهير خالية في الكثير من جوانب الملعب، وهو الامر الذي لم يكن يتمناه الجهاز الفني او لاعبو المنتخب، نظرا لأهمية الوجود الجماهيري في دعم الفريق وحث اللاعبين على الفوز وتحقيق نتيجة ايجابية، لكن ازداد عدد الجماهير اثناء المباراة بسبب انتهاء الدوام الرسمي لهم، وقدر عدد الحضور بـ7000 متفرج على الرغم من ان سعة الاستاد تصل الى 13 الف متفرج.

 حرص اتحاد كرة القدم على توزيع حقائب على الجماهير تحمل اعلاما إماراتية، وبعض أدوات التشجيع، وقد كتب على الحقيبة عبارة اللاعب رقم 12، وكان منظر العلم الإماراتي المنتشر بين الجماهير لافتا للنظر.

 حرصت إدارة نادي الشارقة بالتنسيق مع اتحاد كرة القدم على استلهام مشاعر وأجواء «خليجي 18» من خلال إذاعة الأغاني المرتبطة بفوز المنتخب بكأس الخليج وبعض الأغاني الوطنية من اجل حث اللاعبين على تقديم اقصى مجهود،وقد تفاعلت الجماهير مع الاغاني وهتفت على الحانها للاعبين وللمنتخب الوطني.

 ما يقرب من 50 مشجعا اوزبكيا حضر المباراة لمؤازرة منتخب بلادهم وعلى الرغم من قلة عددهم الا ان هتافاتهم وتشجيعهم كان مسموعا في كل ارجاء ملعب الشارقة.

 اكتفت الساعة الالكترونية الموجودة في ملعب الشارقة بعرض التوقيت الخاص بالمباراة فقط، وخلت من اسمي المنتخبين وكذلك المعلومات الخاصة بالمباراة، على الرغم من ان المباراة تقام ضمن بطولة قارية يشرف عليها الاتحاد الآسيوي الذي يلزم كل المنتخبات بتوفير ساعة الكترونية في الملعب الذي يستضيف المباريات الدولية.

 خاض المنتخب الاماراتي المباراة بتشكيل مكون من ماجد ناصر وحمدان الكمالي وعلي عباس ومحمد فايز وحيدر الو علي وعبدالرحيم جمعة وعبدالسلام جمعة ومحمد الشحي وعلي الوهيبي ومحمد عمر واسماعيل مطر، وفي الشوط الثاني لعب عبدالله مال الله بدلا من عبدالرحيم جمعة الذي تعرض لاصابة في قدمه خلال الشوط الاول.

بينما لعب منتخب اوزبكستان بتشكيل مكون من باسيروف وجفاروف وجباروف وعادل احمدوف وفرهو تاديقيف وتيمور كافيزوف وحسانوف وماجديف وانزار اسمللوف وساخوب جرييف وتاجييف.

 كعادته احتفظ الفرنسي دومينيك المدير الفني للمنتخب بهدوئه، حيث لم يتحرك كثيرا لتوجيه اللاعبين بالرغم من تقدم اوزبكستان بهدف مبكر، وتولى مدير المنتخب اسماعيل راشد مهمة توجيه اللاعبين في الكثير من أوقات المباراة.

طباعة