استبعاد محمد إبراهيم من قائمة الأبيض

معسكر المنتخب بدأ أمس دون مشاركة محمد إبراهيم. تصوير: لؤي أبوهيكل

 دخل المنتخب الوطني الأول لكرة القدم في معسكر مغلق اعتباراً من أمس ويستمر حتى فجر غد السبت موعد السفر إلى كوالالمبور لملاقاة المنتخب الماليزي يوم 21 من يناير الجاري ضمن مباريات المجموعة الثالثة في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس آسيا التي ستقام في .2011
وشارك في التدريبات التي قادها المدرب الفرنسي دومينيك باتينه جميع اللاعبين المختارين باستثناء لاعب النصر محمد ابراهيم الذي يعاني من إصابة لحقت به اثناء مشاركته مع المنتخب الوطني في كأس الخليج المقامة في عمان.

وقرر الجهاز الفني استبعاد اللاعب محمد ابراهيم نهائياً من قائمة الفريق المسافر الى ماليزيا وعدم ضم بديل له والاكتفاء بالقائمة الحالية التي تضم 21 لاعباً.

وخلال المران المسائي الذي أداه المنتخب مساء امس ركز دومينيك على أداء بعض التدريبات البدنية التي تهدف الى إزالة الإرهاق عند اللاعبين وعلاج الضغط البدني الذي تعرضوا له أثناء المشاركة في كأس الخليج.

ورغم الخروج المبكر من البطولة الخليجية الا ان لاعبي المنتخب تحلوا بالروح المعنوية، وظهر ذلك واضحاً من خلال اقبالهم على التدريبات بحماس شديد ورغبة في تحقيق نتائج طيبة خلال المرحلة المقبلة التي سيخوض فيها المنتخب مباريات في التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس آسيا، وكذلك التصفيات المؤهلة الى نهائيات كأس العالم.

وكان الجهاز الفني للمنتخب قد اختار قائمة تضم 22 لاعباً لخوض مباراة ماليزيا ويوم 21 يناير في كوالالمبور، وكذلك خوض مباراة أوزباكستان التي ستقام في الامارات يوم 28 من الشهر ذاته ضمن التصفيات المؤهلة الى كأس آسيا ايضاً.

وضمت القائمة كلاً من: ماجد ناصر وعبيد الطويلة وإسماعيل الحمادي وأحمد خليل وعبدالسلام جمعة وعلي خصيف وخالد سبيل ونواف مبارك ووليد عباس ومحمد فايز وفارس جمعة وعبدالله مال الله ومهند العنزي وعلي الوهيبي ومحمد عمر ومحمد ابراهيم وإسماعيل مطر وحيدر الوعلي وعبدالرحيم جمعة ومحمد الشحي وحمدان الكمالي ومحمد خميس.

وخلت القائمة من ثلاثة لاعبين كانوا ضمن قائمة المنتخب الوطني التي شاركت في «خليجي 19»، وهم محمد قاسم وأحمد دادا وصالح عبيد، بينما انضم الى القائمة مهاجم الأهلي احمد خليل الذي ينوي الجهاز الفني الاعتماد عليه في الفترة المقبلة نظراً للإمكانات الفنية والبدنية الكبيرة التي يمتلكها.

طباعة