القميص التاريخي لمارادونا يعرض في قطر خلال المونديال

سيعرض القميص الذي ارتداه أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا عندما سجل هدفين شهيرين في مرمى إنكلترا في ربع نهائي مونديال 1986، في قطر خلال مونديال 2022، بعد خمسة أشهر من بيعه بنحو 9.3 ملايين دولار بمزاد علني، بحسب علمت وكالة (فرانس برس) اليوم.
القميص الذي حطّم انذاك جميع الأرقام القياسية الخاصة ببيع مقتنيات رياضية، دون الكشف عن هوية الشاري وفق ما أعلنت دار سوذبيز للمزادات، سيُعار إلى متحف قطر الرياضي ويُعرض من يوم الأحد حتى 1 أبريل.

وكان جامع التحف الأرجنتيني مارسيلو أورداس قال بعد بيع القميص في مايو الماضي لقناة "لا ناسيون" التلفزيونية في بلاده إنه "للأسف" فشل بعرض 6,8 مليون دولار، في مواجهة "عرض من الشرق الأوسط وصل في اللحظة الأخيرة". وأضاف أنه فشل في مسعاه على الرغم من "جهد كبير جدًا" ومساعدة "العديد من رؤساء مقاولات"، مثل مدافع برشلونة الإسباني جيرارد بيكيه ورئيس الاتحاد الأرجنتيني للعبة كلاوديو تابيا الذي أراد مساعدته "لإعادة هذا القميص لمشاركته مع جميع الأرجنتينيين".

رقم قياسي مطلق
بهذا السعر، حقق القميص الأزرق برقمه 10 رقمًا قياسيًا محطمًا الرقم السابق لبيع التحف المتعلقة بالرياضة والذي كان بحوزة مخطوطة البيان الأولمبي لعام 1892 للبارون الفرنسي بيار دو كوبرتان التي بيعت بمبلغ 8,8 ملايين دولار في ديسمبر 2019. لكن في 16 سبتمبر الماضي، بيع قميص ارتداه اسطورة كرة السلة الأميركية مايكل جوردان عام 1998 بـ10,1 ملايين دولار، ليصبح القطعة الرياضية الأغلى في العالم.

ووضع قميص مارادونا للمرة الأولى كرة القدم على أعلى مستوى في هذا المجال، في حين أن سوق القمصان غالبًا ما يكون نشيطا بالبيسبول وكرة السلة الأميركيتين. في عام 1986، تبادل مارادونا قميصه في نهاية المباراة مع لاعب وسط إنكلترا ستيف هودج الذي أعاره إلى المتحف الوطني لكرة القدم في مانشستر لأكثر من 20 عاماً قبل ان يعرضه للبيع.

كانت تلك المباراة واحدة من أكثر المواجهات التي لا تُنسى في تاريخ كأس العالم، واكتسبت أهمية خاصة للأرجنتين لانها أقيمت بعد أربع سنوات فقط من خسارتها في حرب المالوين. وتوفي مارادونا في 25 نوفمبر 2020 عن 60 عاماً نتيجة ازمة قلبية، بعد معاناته فترة طويلة من متاعب صحية. وشهدت عملية البيع جدلا حيث ادعى جزء من عائلة دييغو مارادونا، على الرغم من التأكيدات المتكررة من سوذبيز، أن القميص لم يكن الذي ارتداه قائد الأرجنتين عندما سجل الهدفين في مرمى الانكليز. وروى مارادونا وهودج قصة تبادلهما القميص في كتابيهما.

طباعة