عقوبات صارمة وغرامات مالية وإيقافات تطال نادي تشرين السوري

أصدرت لجنة الانضباط في الاتحاد السوري لكرة القدم، عقوبات قاسية وغرامات مالية وإيقاف العديد من إداريي ولاعبي الفريق يصل في أقصاها لمدة عام، وذلك بعد إطلاع اللجنة على تقرير مراقبي وحكام مباراة ذهاب نصف نهائي كأس الجمهورية التي جمعت تشرين مع الوثبة، وتخللها اعمال شغب وتطاول على الطاقم التحكيمي للمباراة التي أقيمت الثلاثاء الماضي، وانتهت بفوز الوثبة بهدفين دون رد.

وقررت اللجنة بحسب بيان صحافي، إيقاف رئيس نادي تشرين طارق زيني، والمدرب المساعد للفريق أيهم الشمالي، واللاعب محمد مالطة لمدة عام، جراء السلوك الشائن بحسب وصف اللجنة، الذي يتنافى مع القيم والأخلاق الرياضية. كما طالت القرارات، إيقاف لاعبي تشرين، محمد حمدكو، ونديم صباغ لأربعة مباريات رسمية، وما يتخللها من مباريات ودية، جراء سلوكهم الذي يتنافى مع القيم والأخلاق الرياضية، وإيقاف حسن أبو زينب لأربعة مباريات ايضاً جراء بصقه على حكم المباراة. وفرضت اللجنة في قراراتها، غرامة مالية على نادي تشرين تبلغ مليوني ليرة سورية جراء الشتم الجماعي للحكم ورمي أرضية الملعب بالحجارة، وإصابة الحكم المساعد للمباراة.

يذكر أن لقاء تشرين والوثبة الذي أقيم على ملعب استاد الباسل في مدينة اللاذقية شهد اعتراضات من لاعبي تشرين على القرارات التحكيمية، وصلت حد التطاول على الحكام ورمي جمهور نادي تشرين الحجارة على أرضية الملعب، وذلك بعد أن شهد الشوط الأول طرد لاعب تشرين محمد مالطا لنيله الانذار الثاني، وأعقب في الشوط الثاني بتكرار الحكم الامر ذاته مع مدافع تشرين عبدالرزاق محمد لتلقيه ايضاً الإنذار الثاني، لتخرج المباراة عن السيطرة، وسط موجة من الغضب اجتاحت لاعبي وإدارة تشرين بالإضافة إلى جمهور النادي. وتشهد مسابقات كرة القدم في سورية، ومنذ العام الماضي، انتقادات واسعة جراء الخروج المتكرر عن الاخلاق الرياضية وحوادث الشغب والتعدي سواء من اللاعبين او الجمهور على الطواقم التحكيمية.

طباعة