الكشف عن سبب وفاة متسابق خمسيني خلال ماراثون الرمال في المغرب

أعربت لجنة تنظيم ماراثون الرمال الذي يقام في المغرب عن بالغ الأسى لوفاة مشارك من جنسية فرنسية، خلال الدورة 35، وذلك إثر تعرضه إلى نوبة قلبية، وهي حالة الوفاة الثالثة، التي يسجلها الماراثون منذ انطلاقته وحتى اليوم.

وذكر المنظمون، في بيان صحافي أن المنافس الذي يناهز الخمسين عاما، كان قد استوفى جميع الشروط الطبية القبلية للمشاركة في السباق، ونجح في إنهاء المرحلة الأولى دون اللجوء للخدمة الطبية. وأفاد المصدر ذاته أنه "بعد شعور المشارك بالإعياء وسط الكثبان الرملية لمرزوكة، تم إسعافه على الفور من طرف طبيبين آخرين يخوضان غمار السباق، والذين قاما بتشغيل زر طلب النجدة عبر الجهاز الخاص به، وباشرا بروتوكول الإنعاش القلبي، قبل وصول المدير الطبي للتظاهرة إلى مكان الحادث عبر طائرة مروحية ليتولى عملية الإسعاف"، مسجلا أنه "بعد مضي 45 دقيقة على بدء عملية الإنعاش فارق المشارك الحياة".

وأضاف البلاغ: "مدير السباق، باتريك باور، وأسرة ماراثون الرمال يعربون عن تعازيهم الحارة لذويه". وخلص البلاغ إلى أنه "تقديراً لجميع الأشخاص الذين انخرطوا بحماس في هذه المغامرة، قررت اللجنة المنظمة مواصلة السباق"، مبرزا أنه "سيتم الوقوف دقيقة صمت قبل انطلاق المرحلة الثالثة".

 

طباعة