فعلها الوحدة.. "نقطة" تفصله عن دور الـ 16 الآسيوي

قطع الوحدة شوطاً كبيراً لبلوغ دور الـ16 من دوري أبطال آسيا لكرة القدم بعدما تغلب على بيرسبوليس الإيراني، بهدف دون رد، أمس، ضمن الجولة الخامسة من دوري المجموعات.
وسجل للوحدة لاعبه السلوفيني تيم ماتافز في الدقيقة الخامسة، ليرفع رصيد فريقه إلى 10 نقاط، وبات على بُعد نقطة واحدة لتأكيد تأهله رسمياً إلى الدور الثاني، فيما ظل بيرسبوليس في الصدارة برصيد 12 نقطة.
وظهر الوحدة أكثر هدوءً في التعامل مع المباراة من بدايتها على عكس الفريق الإيراني، الذي اندفع لتسجيل هدف مبكر، لكن «أصحاب السعادة» تمكنوا من الوصول لمرمى حامد لك من أسهل الطرق، حينما توغل ماتافز من جهة اليمين وتوقع الحارس والدفاع أن يوزع كرة عرضية، لكنه سدد من زاوية صعبة واضعا فريقه في المقدمة.
وضغط بيرسبوليس بكافة خطوطه، وسنحت له فرصة خطرة للتسجيل من ضربة ثابتة في مواجهة المرمى، إلا أن الدفاع المتألق أبعد الكرة قبل أن تُشكل تهديداً على مرماهم (14).
وحضر الحارس محمد الشامسي في أهم لقطة بالمباراة بتصديه الرائع لضربة رأس من عيسى آل كثير وهو داخل منطقة الستة ياردات، ليحولها إلى ضربة ركنية (17).
واستغل الوحدة الهجمات المرتدة بشكل أزعج دفاع بيرسبوليس، الذي ارتكب خطاً من مكان مثالي مع ماتافز، على حدود الصندوق، لم يُحسن السوري، عمر خريبين استغلالها لتضيع فرصة تعزيز النتيجة (26).
وفاجأ الوحدة منافسه بأداء هجومي مع بداية الحصة الثانية معتمداً على الجهة اليمني، ليجبر لاعبو بيرسبوليس، على التراجع خشية استقبال هدف آخر، ولكن أسلوب لعب العنابي، لم يدم لأكثر من عشر دقائق، ليعود إلى نصف ملعبه لتأمين الجانب الدفاعي والحفاظ على تقدمه.
وكانت العارضة رحيمة بالوحدة عندما تصدت لتسديدة التي لعبها احسان بهلوان من خارج منطقة الـ18، لتستقر الكرة بعد ذلك إلى خارج الملعب (57).
وبدأت الأخطاء تظهر على دفاع الوحدة، ومن احداها كاد محمد برغش أن يُصيب مرمى فريقه بهدف حينما حاول إبعاد عرضية نيماتي، ليسددها في اتجاه المرمى ولكن محمد الشامسي كان موفقاً في التصدي للعبة (68).
وتعرض الوحدة لموقف صعب في الدقائق الأخيرة، حينما اضطر ليُكمل اللقاء بـ10 لاعبين بعد طرد لاعبه البديل عبد الله أنور للخشونة الزائدة مع اللاعب الإيراني مهدي ترابي، الا أن الفريق استطاع أن يخرج فائزاً بنتيجة المباراة.

طباعة