مدرب تشلسي توخيل يتعهد بإحراز الألقاب

قال الألماني توماس توخيل، المدرب الجديد لفريق تشيلسي الإنجليزي لكرة القدم، إن "الحمض النووي للنادي هو الفوز"، مشيرا إلى أن مهمته تتمثل في الفوز بالألقاب بعد توليه قيادة الفريق خلفا للمدرب الشاب فرانك لامبارد. ووقع توخيل عقدا لمدة 18 شهرا مع تشيلسي الثلاثاء، بعد يوم واحد فقط من إقالة لامبارد بسبب سوء النتائج التي أدت لتراجع الفريق للمركز الثامن بترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز حاليا.

وسجل توخيل ظهوره الأول مع تشيلسي خلال تعادله بدون أهداف مع ضيفه وولفرهامبتون أمس الأربعاء، حيث يستعد لقيادة الفريق أمام ضيفه بيرنلي يوم الأحد القادم. ورغم ابتعاده - من الناحية العملية - عن المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي هذا الموسم، فإن تشيلسي مازال ينافس بكأس الاتحاد الإنجليزي، كما يستعد لخوض الأدوار الإقصائية ببطولة دوري أبطال أوروبا، حيث يواجه أتلتيكو مدريد الإسباني في دور الستة عشر للمسابقة القارية، ويأمل توخيل في أن يتمكن الفريق الأزرق من التحسن والتقدم.

وأكد في مؤتمر صحفي عبر الفيديو اليوم "لقد أوضح النادي الأمر. تشيلسي معني بالنتائج". وأضاف توخيل "نحاول دائما تقديم مستوى جيد وتطوير وتحسين اللاعبين وزيادة قيمتهم بالإضافة إلى الأداء القوي". وأوضح مدرب تشيلسي الجديد "إنني هنا من أجل التحدي على كل بطولة نلعب من أجلها. هدفنا هذا العام هو دوري أبطال أوروبا وكأس الاتحاد الإنجليزي - بالنسبة للمنافسة على لقب الدوري الإنجليزي ، فهذا ليس واقعيا".

يدرك توخيل مدى صعوبة العمل خلفا للامبارد، الذي يعد أحد أساطير تشيلسي، بعدما سبق أن تمت إقالة المدرب الألماني من فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، الذي قاده لنهائي دوري الأبطال في الموسم الماضي.

وشدد توخيل "أعلم أن إقالة فرانك كانت بمثابة خيبة أمل كبيرة لقاعدة كبيرة من الجماهير". وتابع "إنني أكن له كل الاحترام. كنت معجبا كثيرا بفرانك حينما كان لاعبا". واختتم توخيل تصريحاته قائلا "النادي أوضح لي أن هذا ليس خطأي، لا يمكنني تغيير موقف الفريق الآن. لقد تم اتخاذ القرار وأتيحت لي الفرصة".

 

طباعة