إعادة أموال التذاكر في حال إلغاء ألعاب في أولمبياد طوكيو بسبب كورونا

عرض منطمو أولمبياد طوكيو، اليوم الجمعة، إعادة المبالغ المدفوعة للتذاكر التي تم شراؤها في اليابان، واعدين بسداد مبالغ أخرى في حال إلغاء ألعاب معينة أو توفر عدد أقل من المقاعد جراء فيروس كورونا المستجد الذي فرض تأجيلاً للألعاب حتى العام المقبل.
ويأتي هذا الإعلان بعدما حذر رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ من أن توفير ملاعب كاملة "قد لا يكون ممكناً" في الألعاب المقررة إقامتها في 23 يوليو 2021.
وقالت اللجنة المنظمة إن المشجعين المحليين الذين اشتروا التذاكر يمكنهم التقدم بطلب لاسترداد الأموال في الفترة بين 10 و30 نوفمبر، أو من 1 إلى 21 ديسمبر للألعاب البارالمبية.
وأضافت أن أولئك الذين اشتروا تذاكر في أماكن أخرى من العالم، سيتعين عليهم طلب استرداد الأموال من البائعين في بلادهم.
لكن يمكن أيضاً للمشجعين الذين اشتروا تذاكر في اليابان الاحتفاظ بها، ويبقون مؤهلين لاسترداد أموالهم في حال تم تخفيض عدد الجماهير المسموح به في الألعاب.
وأوضحت اللجنة في بيان أنه "إذا لم نتمكن من توفير فرصة لمشاهدة الألعاب بسبب كوفيد-19، فسوف نقدم فرصة إضافية لتقديم طلب استرداد أموال التذاكر".
وقال المتحدث ماسا تاكايا إن المنظمين "لا يدرسون أي إلغاء (للألعاب) أو إمكانية منع حضور الجماهير نهائياً".
لكنه أضاف أنه يجري النظر في إعادة المبالغ في اللحظة الأخيرة إذا كان لا بد من إلغاء الألعاب لأن رياضياً أصيب بفيروس كورونا على سبيل المثال.
وتم بيع حوالى 4,48 مليون تذكرة لدورة الألعاب الأولمبية حتى الآن، وحوالي مليون تذكرة لدورة الألعاب البارالمبية، وفقاً للجنة المنظمة.
ولم تذكر تفاصيل عن عدد التذاكر المباعة في اليابان مقارنة بالخارج، لكنها أشارت إلى أن المشاهدين الأجانب مثلوا حوالي 10 إلى 20 في المئة من الجماهير في الألعاب السابقة.
ووفقاً لخطة الميزانية التي تم الإعلان عنها في أواخر العام الماضي، يجب أن تمثل مبيعات التذاكر 90 مليار ين (860 مليون دولار) من عائدات الحدث البالغة 630 مليار ين.
وكان منظمو طوكيو 2020 ومسؤولون يابانيون قد أعلنوا الثلاثاء، أنه سيتم إنشاء مركز لمكافحة الأمراض المعدية خلال الألعاب المؤجلة عاماً جراء تفشي وباء كوفيد-19.
وفي الوقت الذي تدور فيه التساؤلات حول كيفية وقدرة إقامة دورة الألعاب الأولمبية، أكد المنظمون مراراً على إقامتها تحت أي ظرف، وفي أجواء صحية آمنة، مؤكدين أن اللقاح لن يكون شرطًا لإجراء الألعاب، وأن تأجيلاً آخر غير مطروح على الطاولة.

طباعة