قال إن تصدياته أعطت الثقة للاعبي البايرن

سمير شاكر: مانويل نيوير جسّد مقولة «الحارس نصف قوة الفريق»

نيوير وقف سداً منيعاً أمام كرات مبابي ونيمار. أ.ف.ب

قال مدرب حراس مرمى منتخبي الإمارات والأردن سابقاً، العراقي سمير شاكر، إن حارس مرمى البايرن، الألماني مانويل نيوير، كان كلمة السر في تتويج البافاري بلقب أبطال أوروبا بعد فوزه على سان جرمان 1-صفر في النهائي الذي أقيم في ضيافة العاصمة البرتغالية لشبونة الأحد الماضي.

وقال لـ«الإمارات اليوم» إن «نيوير جسّد مقولة الحارس نصف قوة الفريق».

وأوضح: ظهر نيوير بشخصية قوية في المباراة النهائية، بعد أن أدى أكثر من دور في المباراة، ولم يقتصر دوره على حراسة المرمى، بل كان قائداً خلفياً منح الخط الدفاعي ثقة عالية بالتوجه وتوزيع الكرات، فضلاً عن البراعة في التصديات لهجمات سان جرمان التي كان الكثير منها على بعد أمتار قليلة.

وأضاف: نجح في التصدي لهدفين محققين كانا سيحسمان النتيجة للفرنسيين، إذ ليس سهلاً على حراس المرمى التصدي لهجمات البرازيلي نيمار، ومنها كرة خطرة في الدقيقة 28، فضلاً عن انفراد أخطر لاعبي سان جرمان الفرنسي مبابي بعد خطأ ارتكبه المدافع ألابا.

وتابع: بالأرقام نجح نيوير في تمرير 38 كرة صحيحة لزملائه من أصل 45 محاولة وبنسبة 84%، وهي نسبة عالية جداً في المباريات المصيرية.

وأضاف: نجح في توزيع الكرة 24 مرة في عمق الملعب بنسبة نجاح 100%، ما مهد لـ24 هجمة سريعة وناجحة في ملعب الفريق المنافس، محققاً العلامة الكاملة للنجاح، وهو ما لا يتمكن منه أفضل حراس المرمى في العالم.

وختم شاكر: لم يكتف نيوير بكونه حارساً، بل أدى دور المدافع عندما قطع كرات سريعة في منتصف ملعبه وأربك مهاجمي سان جرمان بتحركاته، الأمر الذي أعطى ثقة لمدافعي فريقه للتقدم للأمام.

نجح نيوير في تمرير 38 كرة صحيحة لزملائه من أصل 45 بنسبة نجاح 84%.

طباعة