محامي «الفيفا» واثق من إسقاط الإجراءات القضائية بحق إنفانتينو

رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم جاني إنفانتينو. أ.ب

أعرب جان بيار ميان، أحد محامي الاتحاد الدولي لكرة القدم الموكلين بملف رئيسه جاني إنفانتينو، المستهدف بتحقيق جنائي من قبل القضاء السويسري، عن ثقته بإسقاط الإجراءات القضائية بحق موكله. ويخضع إنفانتينو منذ 30 يوليو الماضي لإجراءات جنائية، حيث اعتبر المدعي الفيدرالي الاستثنائي أن هناك «عناصر بنّاءة لسلوك مشين في ما يتعلق بالاجتماع بين المدعي العام مايكل لاوبر» ورئيس (الفيفا).

وتضمنت الخروقات في الملف «التحريض على إساءة استخدام السلطة»، و«انتهاك السرية الرسمية»، و«عرقلة الإجراءات الجنائية». وقال ميان، المحامي في لوزان المتخصص في مكافحة الفساد: «لا حرج في مقابلة مدع عام، حتى بشكل غير رسمي، فهذا أمر معتاد تماماً وليس جنائياً على الإطلاق».

وأضاف أن رئيس الهيئة الكروية العالمية المنتخب عام 2016 «لم يتم استدعاؤه (للتحقيق). نأمل أن يتم (ذلك) في أسرع وقت ممكن». وأوضح المحامي، الرئيس السابق في سويسرا للمنظمة غير الحكومية «ترانسبارنسي»، أن الإجراء ضد إنفانتينو «يذكر فقط شكوى من مجهول. لم نرها حتى الآن.. سيكون بإمكاننا الحصول على الملف عندما يتم الاستماع إلى إنفانتينو». وتم الكشف عن العديد من الاجتماعات غير الرسمية بين لاوبر وإنفانتينو بين عامي 2016 و2017 في الصحافة، بما في ذلك عن طريق «فوتبول ليكس» في عام 2018، ما أثار الشكوك في تواطؤ محتمل مع (الفيفا).

طباعة