عزل الأندية الصينية 70 يوماً قبل استئناف الدوري

دخل أفراد أندية كرة القدم الصينية، أمس، في عزلة ستستمر أكثر من شهرين في مدينتين مختلفتين، تحضيراً لاستئناف الدوري المحلي اعتباراً من السبت خلف أبواب موصدة وفق بروتوكول صحي صارم، بعد تأجيل انطلاقه خمسة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد.

وتم تقسيم الأندية الـ16 في الدرجة الأولى الى مجموعتين، إحداهما في داليان (شمال شرق)، والثانية في سوجو القريبة من شنغهاي (شرق).

وسيتم تقييد حركة اللاعبين والمدربين وكل المعنيين للفترة المقبلة التي ستمتد 70 يوماً، حيث سيلزمون البقاء في الفندق في حال لم يكونوا في المباريات أو الحصص التدريبية.

وكجزء من الإجراءات المتخذة لخلق «فقاعة» آمنة، لن يسمح لأي شخص برؤية عائلته، وسيمكث كل أفراد الفرق في فندق واحد في كل من المدينتين.

وقال المسؤول في رابطة الدوري عن قسم السيطرة على الفيروس، كي جون، لوكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا)، إن «إجراءاتنا صارمة جداً، وكل من يخالفها سيتم استبعاده من الدوري لهذا الموسم». وتابع «على الفرق واللاعبين ألّا يتوقعوا فقط غرامة مالية أو الإيقاف في حال مخالفاتهم».

وكان من المقرر أن ينطلق الموسم في الصين في فبراير الماضي، لكنه أُرجئ بسبب تفشي فيروس كورونا. وفي انطلاق الموسم، السبت، تقام مباراة بين حامل اللقب غوانغجو ايفرغراندي، الذي يدربه الايطالي فابيو كانافارو، مع حامل لقب الكأس شنغهاي شينخوا في داليان، وأخرى بين ووهان زال وكينغداو هوانغاي في سوجو.

ووقع الاختيار على زال للعب في اليوم الأول من الموسم كالتفاتة رمزية للمدينة التي كانت البؤرة الأساسية لتفشي «كوفيد-19» في ديسمبر الماضي، ووضع سكانها في الحجر وسط إقفال تام صارم لمدة 76 يوماً. وقد ودعت جماهير ووهان زال الفريق بإشعال الشماريخ، حيث وصل اللاعبون وأعضاء الجهاز الفني الى الفندق السبت، قبل أن يباشروا التمارين في اليوم التالي، بعدما خضعوا لفحوص كشف «كوفيد-19» جاءت نتيجة جميعها سلبية، وفق ما أعلن النادي. وقال المدرب الإسباني للفريق، خوسيه غونزاليس: «نتمرن للموسم الجديد منذ يناير الفائت»، متابعاً «آمل في أن يجلب الفريق السعادة لجماهير ووهان الذين خرجوا من ظل الوباء».

طباعة