الاتحاد الأوروبي غير قلق من عودة الحجر الصحي إلى لشبونة البرتغالية

أكد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) اليوم ان تشديد إجراءات الإغلاق لمواجهة فيروس كورونا المستجد في لشبونة التي من المقرر ان تستضيف ما تبقى من مسابقة دوري الأبطال، لا يستدعي حاليا أي تعديل في خططه.

وعلّق الاتحاد القاري مسابقتيه للأندية (دوري الأبطال و"يوروبا ليغ") اعتبارا من مارس الماضي بسبب "كوفيد-19". وهو أعلن في وقت سابق من الشهر الحالي، عزمه على استكمال المسابقة الأم في لشبونة بين 12 أغسطس و23 منه، على ان تقام مبارياتها (اعتبارا من الدور ربع النهائي) بنظام بطولة مصغّرة.

لكن سلطات العاصمة البرتغالية أعلنت الأسبوع الماضي، انها ستفرض اعتبارا من الأول من يوليو، إجراءات عزل في 19 من أحياء الضواحي، لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأفاد متحدث باسم الاتحاد لوكالة "فرانس برس": نأمل أن تسير الأمور على ما يرام، ونتمكن من تنظيم الدورة في البرتغال. في الوقت الحالي، لا أسباب لوضع خطة بديلة". وأضاف "نتابع الوضع بشكل يومي وسنتخذ التدابير اللازمة في حال دعت الحاجة".

وكان رئيس الحكومة البرتغالي أنطونيو كوستا قد قرر الخميس الماضي فرض الاغلاق على أحياء في الضواحي الشمالية للعاصمة اعتبارا من الأول من يوليو، لمواجهة تفشي وباء "كوفيد-19" فيها.

وتشمل الإجراءات نطاق خمس بلديات بينها بلدية لشبونة، حيث ستقتصر التجمعات على خمسة أشخاص كحد أقصى، بعدما كانت 10 في مناطق العاصمة، و20 في المناطق الأخرى من البلاد.

 

 

طباعة