«قميص مارادونا» يخفف معاناة فقراء في بوينس أيرس

القميص يحمل توقيع مارادونا وأقيم عليه مزاد خيري. أ.ف.ب

سمح بيع قميص للمنتخب الوطني الأرجنتيني لكرة القدم، يحمل توقيع دييغو مارادونا، بجمع المال لحي فقير، في ضاحية بوينس أيرس، مشمول بالحجر الناجم عن مرض «كوفيد-19».

وكتب مارادونا على القميص، وهو نسخة عن ذلك الذي ارتداه في كأس العالم لكرة القدم عام 1986 التي فازت بها الأرجنتين «سنخرج من ذلك».

وكان يفترض أن يباع القميص في مزاد علني، لكن في نهاية المطاف سيمنح من خلال سحب قرعة يضم الأشخاص الذين اقترحوا مبلغاً أكبر من قيمة التبرع المحددة في الأساس للمشاركة.

وسمحت المبادرة بجمع نحو 100 كيلوغرام من المواد الغذائية، فضلاً عن معقمات وكمامات حماية من «كوفيد-19» ستوزع على أبناء حي فافالورو. وقالت مارتا غوتيريس، التي تسكن الحي: «لا يمكن لدييغو أن يتصور الخدمة التي قدمها لنا، إنها لا تقدر بثمن. وسأكون له ممتنة طوال حياتي».

ومنذ بداية الحجر قبل 50 يوماً للحد من انتشار «كوفيد-19»، تفاقم الفقر الذي كان يطال في الأساس 35.5% من الأرجنتينيين نهاية عام 2019، على ما قال وزير التنمية الاجتماعية، دانييل أرويو.

وتفيد بيانات وزارته أن 8000 طن من المواد الغذائية توزع شهرياً، وهو نصف الحاجة بحسب منظمات اجتماعية، لضمان عمل المقاصف التي يستفيد منها نحو نصف مليون طفل.

وإلى جانب الوباء، تواجه الأرجنتين أزمة اقتصادية حادة، وتجري مفاوضات شاقة لإعادة جدولة ديونها مع الأطراف الدائنة.


المبادرة الإنسانية سمحت بجمع 100 كلغ من المواد الغذائية لفقراء متأثرين بالحجر الصحي.

 

طباعة