كورونا يلعب "عسكر وحرامية" مع الفرق الصينية

    بدأت أندية الدوري الصيني لكرة القدم العودة الى بلادها التي فرت منها جراء تفشي فيروس كورونا المستجد، وذلك بعدما وجدت نفسها محاصرة مجدداً بالخطر الناجم عن «كوفيد-19» في الدول التي رأت فيها ملجأ لها.. وكأنها تلعب لعبة "عسكر وحرامية".

    وكان ووهان زال، فريق المدينة التي كانت البؤرة الأساسية للفيروس، يتدرب في إسبانيا منذ أواخر يناير، لكنه غادر في عطلة نهاية الأسبوع بسبب تدهور الوضع في أوروبا التي باتت تعد الآن بمثابة «بؤرة» للفيروس.

    ووفقا للتقارير، سيواصل ووهان استعداداته للموسم الجديد في شينزين، بما أن مدينته لا تزال مغلقة أمام الوافدين على الرغم من انخفاض أعداد الإصابات الجديدة المسجلة بفيروس «كوفيد-19» في الصين.

    وكان من المفترض أن يبدأ الموسم الجديد من الدوري السوبر الصيني في 22 فبراير، لكن تم تأجيله إلى أجل غير مسمى مع إمكانية أن ينطلق بموعد جديد في مايو خلف أبواب موصدة ومن دون جمهور، بحسب التقارير.

    ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن المهاجم البرازيلي لووهان ليو باتيستاو قبل ترك إسبانيا قوله بأن الوضع «انقلب»، مضيفا «نحن في خطر أكبر (في إسبانيا). يبدو الآن.. أنه من الأفضل الرحيل».

    وأعلنت إسبانيا أمس تسجيل نحو ألف إصابة جديدة بالفيروس خلال الساعات الـ 24 الماضية، بعدما أفادت بعد ظهر أول من أمس عن ارتفاع حصيلة الضحايا فيها الى 288 شخصا.

     

    طباعة