«الأولمبي السعودي» عينه على لقب آسيا أمام كوريا الجنوبية

المنتخب السعودي يخوض اختباراً صعباً أمام «نمور آسيا». من المصدر

يركز المنتخب السعودي على حصد أول لقب له في كأس آسيا تحت 23 عاماً في كرة القدم، عندما يلاقي كوريا الجنوبية، اليوم، في النهائي ببانكوك. وكانت السعودية ضمنت بلوغ نهائيات كرة القدم في الألعاب الأولمبية للمرة الثانية في تاريخها بعد 1996، بتأهلها إلى النهائي إثر فوزها على أوزبكستان حاملة اللقب 1-صفر في نصف النهائي.

وحول قيمة التأهل إلى أولمبياد طوكيو، قال مدرب السعودية، سعد الشهري، لموقع الاتحاد الآسيوي: «يعني الكثير بالنسبة لنا، لأننا نعمل على هذا الفريق منذ أكثر من عام ونصف العام، والجميع في السعودية كان ينتظر تأهلنا إلى دورة الألعاب الأولمبية بعد غياب استمر منذ عام 1996».

ويصرّ الشهري على أهمية الإبقاء على التركيز في النهائي رغم ضمان بطاقة طوكيو: «أعتقد أن اللاعبين يشعرون بذلك، بعد مباراة أوزبكستان ذهبنا مباشرة لمشاهدة مباراة كوريا الجنوبية، كنا نفكر في النهائي».

ويشارك في البطولة 16 منتخباً تم توزيعها على أربع مجموعات، فتأهل متصدر ووصيف كل مجموعة إلى ربع النهائي، ثم يحجز بطل ووصيف وثالث النهائيات بطاقات التأهل إلى طوكيو، فيما تشارك اليابان، التي ودعت من دور المجموعات، تلقائياً كونها مضيفة الأولمبياد.

تابع الشهري: «يملك اللاعبون هذه الخبرة، بعضهم خاض نهائي بطولة آسيا تحت 19 عاماً (عام 2018) ضد كوريا الجنوبية (2-1). فريقنا كله جاهز، للاستمتاع بالنهائي ولعب كرة القدم».

ونجحت السعودية في التأهل مرة ثانية إلى الأولمبياد بعد الوحيدة في أتلانتا 1996، حيث ودعت بثلاث هزائم أمام إسبانيا صفر-1 وأستراليا 1-2 وفرنسا 1-2.

 

طباعة