محكمة تبرئ ألونسو من تهمة الاحتيال وتنقذه من السجن 5 سنوات

    أعلنت محكمة في مدريد اليوم الثلاثاء تبرئة لاعب الوسط الدولي الإسباني السابق تشابي ألونسو من تهمة الاحتيال الضربي، بعد أن طلبت النيابة العامة بداية بسجنه لخمسة أعوام قبل أن تخفضها لنصف هذه المدة.

    وبحسب الشكوى التي كانت مقدمة ضد الونسو، تهرب اللاعب من دفع ضرائب في اسبانيا بقيمة مليوني يورو عن حقوق الصورة بين 2010 و2012 حين كان يدافع عن ألوان ريال مدريد، وارسلها الى شركة تتخذ مقرا لها من جزيرة مديرا البرتغالية التي تعتبر احدى الملاذات الضريبية.

    وكلفت محكمة مدريد بداية النظر بهذه القضية، لكنها اقفلت الملف معتبرة ان المقصود لا يتجاوز حدود رفع مستوى الدخل، إلا أن النيابة العامة ومصلحة الضرائب اطلقتا نهاية 2017 القضية من جديد، واعتبر قضاة الاستئناف ان التهم الموجهة الى نجم ليفربول الإنكليزي السابق "تستند الى اسس كافية" لإعادة فتح الملف.

    لكن المحكمة في مدريد أفادت اليوم الثلاثاء أنه كان من المستحيل الحديث عن تستر وغش لأن نقل حقوق الصورة قد "تم بشكل رسمي من خلال إبرام عقد" موقع في عام 2009 بين ألونسو والشركة البرتغالية.

    وألونسو الذي اعتزل اللعب في عام 2017 بعد أن دافع عن ألوان بايرن ميونيخ منذ 2014، هو من بين عدة لاعبين بارزين واجهوا وما زالوا التدقيق من قبل سلطات الضرائب الإسبانية بسبب مخالفات في الإعلان عن الدخل الناجم عن حقوق الصور.

    واعترف البعض بالاحتيال كجزء من صفقة لتجنب عقوبة السجن، من بينهم مهاجم أتلتيكو مدريد دييغو كوستا ومدافع برشلونة جيرارد بيكيه، وكلاهما دفع غرامة مالية بعد إدانتهما الصيف المنصرم.

    كما واجه النجم الأرجنتيني لبرشلونة ليونيل ميسي التهمة ذاتها، ففرضت عليه غرامة بقيمة 2,1 مليون يورو وعقوبة بالسجن 21 شهرا حولت في النهاية الى غرامة مالية.

    وفي أوائل العام الحالي، سار النجم البرتغالي ليوفنتوس الإيطالي كريستيانو رونالدو على خطى غريمه السابق ميسي باستبدال السجن لمدة عامين مع وقف التنفيذ بسبب التهرب الضريبي في إسبانيا، بعقوبة مالية أخرى تضاف الى غرامة فرضتها عليه محكمة مدريد.

    طباعة