خسارة جديدة لكانافارو مع الصين

الإيطالي فابيو كانافارو. من المصدر

مُني المدافع الدولي الإيطالي السابق فابيو كانافارو بخسارته الثانية توالياً في مستهلّ مشواره كمدرب للمنتخب الصيني، وجاءت على يد أوزبكستان صفر-1، أمس، في إطار كأس الصين الدولية الودية.

وكان كانافارو (45 عاماً)، استهل مهمته الجديدة بخسارة بالنتيجة ذاتها أمام تايلاند، في إطار هذه الدورة الرباعية.

وفشل المنتخب الصيني في التسجيل في مباراته الثانية توالياً بقيادة كانافارو، الذي حل بدلاً من مواطنه الفذ مارتشيلو ليبي، ما سيزيد النقمة عليه من وسائل الإعلام والجمهور الذين انتقدوا خيار التعاقد معه، بسبب سجله المتواضع كمدرب.

وقابلت جماهير ملعب «غوانغشي سبورتس سنتر» في مدينة نانينغ الشمالية فشل منتخب بلادها في تسديد أي كرة على مرمى الخصم، بصافرات الاستهجان مع إطلاق الحكم صافرة النهاية.

وأجرى كانافارو، الذي احتفظ بمنصبه مدرباً لفريق غوانغجو إيفرغراندي إلى جانب توليه مهمة الإشراف على المنتخب الوطني، خمسة تبديلات على التشكيلة التي خاضت اللقاء الأول أمام تايلاند.

ومنح المهاجم إلدور شومورودوف الفوز لأوزبكستان بهدف في الدقيقة 35، مانحاً منتخب بلاده المركز الثالث، بعد أن خسر مباراته الأولى بثلاثية نظيفة أمام الأوروغواي التي تلعب لاحقاً مع تايلاند على المركز الأول.

• التنين الصيني يسقط أمام منتخب أوزبكستان في البطولة الدولية الودية.

طباعة