EMTC

قام بالحركة نفسها عندما كان لاعباً في لاتسيو

سيميوني: ما صدر مني إيماءة غير لطيفة.. لكن فعلتها من قلبي

سيميوني مدرب مثير للجدل في الملاعب الأوروبية لشدة حماسة. أ.ف.ب

حرص المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بنادي أتلتيكو مدريد الإسباني، دييغو سيميوني، على توضيح الطريقة المثيرة للجدل التي احتفل بها عقب فوز فريقه على يوفنتوس 2-صفر، أول من أمس، في ذهاب دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا، وأكد أيضاً أن فريقه «يتوقع معاناة كبيرة في الإياب».

وألغيت ركلة جزاء لفريق أتلتيكو مدريد بعدما أظهرت تقنية حكم الفيديو المساعد أن العرقلة كانت خارج منطقة الجزاء، ثم تم إلغاء هدف لألفارو موراتا، بعدما قام بدفع جيورجيو كيليني مدافع يوفنتوس.

وجاء هدفا اتلتيكو في غضون أربع دقائق من ركلتين ثابتتين، فشل مدافعو يوفنتوس في التعامل معهما، وتم تسجيل الهدفين من متابعة الكرة من مسافة قريبة من المرمى.

وقال سيميوني لشبكة «سكاي»: «كان يتعين أن نستفيد إلى أقصى حد من كل موقف نحصل عليه. إنها نتيجة رائعة للغاية».

وفي كل مرة يفوز أتلتيكو مدريد في مباراة الذهاب بهدفين نظيفين، يتأهل الفريق للدور التالي، وأكد: «نعلم أننا نواجه فريقاً عظيماً، فهو نادٍ كبير وبطل كبير في تورينو. نتوقع معاناة كبيرة في مباراة الإياب».

وتسببت طريقة احتفال سيميوني بالهدف في جدل كبير، حيث قام بإيماءة فعلها من قبل كلاعب مع فريق لاتسيو، وقال: «قمت بهذه الإيماءة في مباراة لاتسيو مع بولونيا عندما كنت لاعباً، وفعلتها مرة أخرى لأظهر لجماهيرنا أننا لدينا شجاعة. لم أكن أستهدف الفريق المنافس، كنت أتوجه إلى جماهيرنا».

وأضاف: «اعترف أنها إيماءة ليست لطيفة، ولكنني شعرت أنني بحاجة لفعلها. كانت مباراة صعبة للغاية، قاتلنا بشكل قوي، وقام دييغو كوستا بالعمل بشكل قوي، رغم أنه ليس جاهزاً بنسبة 100%. كان يتعين علي أن أظهر ما أشعر به». وأكد: «يمكنني فقط الاعتذار إذا شعر أي شخص بالإهانة، ولكنني فعلتها من قلبي».

طباعة