أسدى خدمة جليلة إلى ريال مدريد في «الليغا»

خيخون يصعق برشلونة

ميسي مصدوم بعد خسارة نقطتين ثمينتين أمام خيخون. أ.ب

أنقذ دافيد فيا فريقه برشلونة حامل اللقب من تلقي هزيمته الثانية هذا الموسم، بعد تلك التي مني بها في المرحلة الثانية امام ضيفه هيركوليس (صفر-2)، وذلك بعدما أدرك له التعادل أمام مضيفه سبورتينغ خيخون 1-1 قبل 10 دقائق على النهاية أول من أمس على ملعب «ال مولينيون» في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الاسباني لكرة القدم.

غوارديولا: خيخون قوي للغاية على أرضه

https://media.emaratalyoum.com/inline-images/355689.jpg

اعترف المدير الفني لفريق برشلونة الإسباني جوسيب غوارديولا، بأنه كان يتوقع مباراة صعبة أمام سبورتينغ خيخون أول من أمس، وهو ما تحقق بالفعل حيث خسر النادي الكتالوني نقطتين ثمينتين بالتعادل 1/.1

وتحدث غوارديولا عقب انتهاء المباراة حيث أشاد بفريق سبورتينغ، مدافعا عن التشكيلة التي دفع بها.

وقال غوارديولا: «فريق سبورتينغ قوي للغاية على أرضه، أكن لهم الاحترام، قدموا مباراة رائعة، كنا ندرك أنهم سيلعبون بشكل قوي للغاية، والآن علينا استعادة توازننا لمواجهة ارسنال (في دوري أبطال أوروبا)».

وأضاف: «الخطأ ليس في الفريق، عندما تكون في هذا النادي فإنك تدرك ضرورة خوض مباراة كل ثلاثة أيام، في عالم الرياضة دائما ما يكون هناك حواجز عليك أن تعبرها، ربما نخسر لقب الدوري ودوري أبطال أوروبا ولقب الكأس أيضا، ولكن علينا التأكد من أننا نقاتل حتى النهاية». مدريد ــ د.ب.أ

وأسدى سبورتينغ خيخون الذي كان قوب قوسين أو أدنى من تحقيق فوزه الأول على برشلونة منذ ،1994 خدمة لريال مدريد الثاني الذي لعب مع مضيفه اسبانيول في ساعة متأخرة من ليلة أمس.

وبدأ مدرب النادي الكاتالوني جوسيب غوارديولا اللقاء بإبقاء بدرو رودريغيز والمالي سيدو كيتا وسيرجيو بوسكيتس على مقاعد الاحتياط، فيما غاب القائد كارليس بويول بسبب الاصابة.

لكن غوارديولا اضطر للزج ببدرو في بداية الشوط الثاني بدلا من الهولندي ابراهيم افيلاي، ثم بكيتا في الدقيقة 66 بدلا من الأرجنتيني غابرييل ميليتو بعدما عجز فريقه عن العودة الى اللقاء بعد تخلفه منذ الدقيقة 16 بهدف سجله دافيد بارال بعدما وصلته الكرة من دييغو كاسترو خيمينز اثر هجمة مرتدة سريعة.

وضغط النادي الكاتالوني منذ تلقيه الهدف سعيا خلف التعادل لكن لاعبيه عجزوا عن الوصول الى شباك الحارس ايفان بيتشو رغم سيطرتهم المطلقة على اجواء اللقاء خصوصا في الشوط الثاني، حتى جاء الفرج في الدقيقة 80 عندما وصلت الكرة الى فيا على الجهة اليمنى بتمريرة من ليونيل ميسي فسددها بحنكة «ساقطة» فوق الحارس بيتشو، مسجلا هدفه الخامس عشر هذا الموسم.

وحاول غوارديولا في الدقائق العشر الاخيرة ان يخطف التعادل فزج ببويان كركيتش بدلا من اندريس انييستا لكنه لم ينل مبتغاه ليتوقف مسلسل انتصارات النادي الكاتالوني عند 16 على التوالي (رقم قياسي جديد حققه في المرحلة السابقة).

ويشكل هذا التعثر ضربة لمعنويات لاعبي النادي الكاتالوني الذي يتحضر للسفر الى لندن لمواجهة ارسنال الانجليزي الاربعاء المقبل في ذهاب الدور الثمن النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وعلى ملعب «فيسنتي كالديرون»، قاد خواكين سانشيز فريقه فالنسيا لتحويل تخلفه امام مضيفه اتلتيكو مدريد الى فوز ثمين 2-.1

وكان صاحب الارض البادئ بالتسجيل منذ الدقيقة 3 عبر خوسيه انتونيو رييس، لكن خواكين ادرك التعادل في الدقيقة ،41 ثم حصل فريق العاصمة على فرصة استعادة تقدمه في الدقيقة 56 من ركلة جزاء لكن الاوروغوياني دييغو فورلان فشل في ترجمتها.

ودفع اتلتيكو ثمن اهداره هذه الفرصة الذهبية لأن خواكين خطف هدف النقاط الثلاث لفريقه قبل اربع دقائق على النهاية، رافعا رصيد فريقه الى 47 نقطة في المركز الثالث مؤقتا بفارق نقطتين عن فياريال الذي يحل غدا ضيفا على ديبورتيفو لا كورونيا.

اما اتلتيكو مدريد، فتجمد رصيده عند 30 نقطة، بعدما مني بهزيمته الحادية عشرة هذا الموسم.

وفي مباراة ثالثة، فاز راسينغ سانتاندر على اشبيلية بثلاثة اهداف لكريستيان فرنانديز (12)، وراكيتيتش (19 خطأ في مرمى فريقه)، وارانا (90) مقابل هدفين لفاتسيو (40) ولويس فابيانو (83 من ركلة جزاء).

طباعة