«أقوال الصحف»

«الوطن» القطرية: «طقيناهم»

تغنت الصحف القطرية الصادرة صباح أمس بفوز المنتخب القطري على نظيره الكويتي بثلاثة أهداف نظيفة وتأهله للدور ربع النهائي للبطولة، وعنونت صحيفة الوطن غلاف الملحق الخاص بالبطولة بكلمة واحدة فقط «طقيناهم» مع عنوان فرعي صغير «العنابي أرعد وأبرق وأعطى الدرس للأزرق»، وخصصت الصحيفة عددا من الصفحات الداخلية لتغطية أحداث المباراة حملت عناوين تسخر من المنتخب الكويتي ومنها «ودع دون نقاط ومجموع نتائجه 1-7 خلف المنتخب الهندي: أزيرق طلال يبكي على الأطلال»، وعنوان لوصف المباراة «منتخبنا إلى ربع النهائي من بوابة الأزرق.. لعب العنابي فزهر الفرق وضاع الزرق»، و«ياعنابي وش سويت غسلت إزيرق الكويت»، ومقال على صفحة كاملة للمدير العام للصحيفة أحمد علي حمل عنوان «عاصفة الصحراء القطرية تقتلع الدفاعات الكويتية، الكويتيون يبحثون عن حسينوه ليقودهم لعبور درب الزلق العنابي فلم يجدوه». فيما جاء عنوان صحيفة الراية «العنابي وصل لربع النهائي وينتظر الجاي»، أما الشرق فكان عنوانها «العنابي ما احلاه تألق في المواجهة الزرقاء». وقالت العرب «العنابي يواصل الانتفاضة ويجتاح الكويت بثلاثية نظيفة ويتأهل لربع النهائي». وفي المقابل سيطرت حالة من الحزن وخيبة الأمل على الصحف الكويتية الصادرة صباح أمس وجاء عنوان الوطن «آه يا القهر»، فيما عنونت الرأي العام مقالها بـ«الأزرق صفر بالثلاثة». وقالت القبس «الأزرق ودع بالثلاثة»، فيما كتبت السياسة «الأزرق يودع الآسيوية بهزيمة ثالثة مدوية»، وكتبت الجريدة «الأزرق يودع آسيا بقسوة»، وجاء عنوان الأنباء «آه يا الأزرق سرينا.. طافت الدوحة علينا».


«نجم المبارة»

بلال محمد يسجّل هدفاً رأسياً ملعوباً

حظي النجم القطري بلال محمد بنجومية مباراة فريقه أمام الكويت التي جرت أول من أمس على استاد خليفة الدولي في الدوحة بعد ان سجل هدف التقدم الاول في الدقيقة 11 قبل ان يعزز زميلاه محمد السيد (16)، وفابيو سيزار (86)، النتيجة بهدفين اخرين. ومنح الفوز بطاقة العبور لفريق العنابي ليصبح اول فريق عربي يتأهل رسميا الى ربع نهائي كأس امم اسيا ،2011 المقامة حاليا في الدوحة. وأثمر الضغط القطري هدفا ملعوبا عندما وصلت الكرة إلى الجهة اليسرى عند سيباستيان سوريه، فمررها داخل المنطقة حيث طار قائد العنابي بلال حمد فوق الجميع وسددها برأسه قوية ارتطمت بالقائم وتهادت داخل الشباك (12). الدوحة ــ الإمارات اليوم


«صافرة الحكم»

 محمد عمر: هدف قطر الثاني من تسلل

السنغافوري عبدالملك بشير

منصور السندي ــ دبي رأي الحكم الدولي السابق في كرة القدم محمد عمر أن الحكم الدولي السنغافوري عبدالملك بشير (42 عاما) الذي ادار لقاء منتخبي قطر والكويت في كأس اسيا في قطر الذي انتهى بفوز الاول بثلاثة اهداف دون رد، كان ضعيف الشخصية، لافتا الى انه وقع في الكثير من الأخطاء، معتبرا ان المباراة شهدت الكثير من حالات التهور والالتحام بين اللاعبين لكن الحكم لم يقم باتخاذ القرارات المناسبة، مؤكدا انه يمنحه درجة 7.5 من عشرة. وأشار الى ان الهدف الثاني للمنتخب القطري جاء من تسلل كون مساعد الحكم لم يتخذ القرار السليم بجانب ان الحكم لم يحتسب ركلة جزاء صحيحة للمنتخب القطري في الوقت بدل الضائع للمباراة. وأكد ان الحكم كان يفترض ان يقوم باتخاذ قرار اداري بحق اثنين من لاعبي قطر والكويت في اعقاب المشادة الكلامية التي حدثت بينهما. واعتبر محمد عمر ان مشكلة الحكم السنغافوري ان دوري بلده متواضع.

وأكد أنه وبالنسبة للحكم الدولي العماني عبدالله الهلالي الذي قاد مباراة منتخبي الصين واوزبكستان التي انتهت بالتعادل 2/،2 فقد نجح في قيادة المباراة كون المباراة كانت خلت من الشد والتوتر في اوساط اللاعبين. وشدد عمر على ان الهدف الاول للصين في مرمى اوزبكستان لم يكن من تسلل كما يعتقد البعض.

طباعة