اوزبكستان تحبط مخطط التنين الصيني وتعبر إلى دور الثمانية

لقطات من مباراة أوزبكستان والصين. أ ب / إي بي أيه

حجز منتخب اوزبكستان مقعده في دور الثمانية لبطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد تعادله مع نظيره الصيني 2/2 في المباراة التي جمعت بينهما اليوم الأحد على استاد ثاني بن جاسم بنادي الغرافة في ختام فعاليات المجموعة الأولى للبطولة التي تستضيفها العاصمة القطرية الدوحة حتى 29 يناير الجاري.

ورفع المنتخب الاوزبكي رصيده إلى سبع نقاط ليتصدر ترتيب المجموعة بفارق نقطة واحدة أمام أقرب ملاحقيه المنتخب القطري الذي أسقط نظيره الكويتي بثلاثة أهداف نظيفة.

وجاء المنتخب الصيني في المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط ليودع البطولة بصحبة الفريق الكويتي الذي تذيل ترتيب المجموعة بلا رصيد من النقاط.

وانتهى الشوط الأول بتعادل  المنتخبين الصيني والاوزبكي بهدف لمثله ، حيث تقدم يو هاي بهدف للفريق الصيني بعد مرور ست دقائق ثم تعادل عادل احمدوف لاوزبكستان في الدقيقة 30 .

وفي الشوط الثاني أضاف ألكسندر جينريخ الهدف الثاني لاوزبكستان في الدقيقة 46 ثم تعادل هاو جونمين للصين في الدقيقة 56 .

وأكد المنتخب الأوزبكي خلال الجولتين الماضيتين أنه الحصان الأسود لكرة القدم الأسيوية، وأنه أحد المرشحين للمنافسة على لقب البطولة الحالية وذلك بعدما تغلب على قطر 2/صفر في المباراة الافتتاحية ثم على الكويت 2/ 1 في مباراة مثيرة.

واستهل التنين الصيني مسيرته في البطولة بفوز ثمين للغاية 2/صفر على نظيره الكويتي ولكنه سقط في المباراة الثانية أمام المنتخب القطري صاحب الأرض صفر/2 .

وبدأت المباراة حماسية منذ اللحظات الأولى ولم يحتاج الفريقان إلى فترة جس نبض ، حيث بدا واضحا أن كل منهما يرفع شعار لا بديل عن تحقيق الفوز للعبور إلى الدور التالي للبطولة.

وسنحت فرصة خطيرة للفريق الاوزبكي بعد مرور اربع دقائق عن طريق ماكسيم شاتسكيخ، لكنه فشل في هز الشباك وهو على على بعد أمتار قليلة من المرمى.

وأعلنت الدقيقة السادسة عن هدف السبق للفريق الصيني من ضربة ركنية نفذها يانج هاو وارتقى لها يو هاي برأسه لتصطدم الكرة بيد الحارس ايجناتيا نيستروف وتسكن الشباك.

وضغط الفريق الاوزبكي بكامل خطوطه بعد الهدف أملا في الرد سريعا وإعادة المباراة إلى نقطة البداية ولكن الدفاع الصيني المتكتل ومن خلفه الحارس يانج زهي حالوا دون تحقيق ذلك في الربع ساعة الأولى من المباراة.

وكاد زهاو زوري أن يضيف الهدف الثاني للمنتخب الصيني في الدقيقة 20 ولكن تسديدته الصاروخية ارتطمت في العارضة إلي خارج  أرض الملعب.

ومع حلول الدقيقة 30 أدرك منتخب اوزبكستان التعادل بعد أن مرر سيرفر جيباروف كرة رائعة داخل منطقة الجزاء إلى عادل احمدوف الذي لم يجد اي صعوبة في تسجيل هدف التعادل لبلاده.

وأنقذ الحارس الاوزبكي نيستروف مرماه من هدف مؤكد في الدقيقة 35 إثر ضربة رأسية قوية من جاو لين ، ابعدها نيستروف بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

وفي الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول كاد سيرفر جيباروف أن يخطف هدفا قاتلا للفريق الاوزبكي ولكن الحارس الصيني يانج زهي كان له بالمرصاد.

ولم يحلم المنتخب الاوزبكي بمثل هذه البداية المثيرة في الشوط الثاني ، حيث نجح ألكسندر جينريخ في تسجيل الهدف الثاني للفريق بعد مرور دقيقة واحدة فقط من تسديدة صاروخية اصطدمت بيد الحارس الصيني لحظة خروجه وعرفت طريقها للشباك.

ولكن الفريق الصيني لم يستسلم ونجح في إدراك التعادل بعد عشر دقائق من قذيفة صاروخية اطلقها هاو جونمين لتسكن أقصى الزاوية اليمنى لمرمى نيستروف.

وكاد جاو لين أن يضيف الهدف الثالث للفريق الصيني ولكن تسديدته الرأسية مرت بالكاد بجوار القائم.

واعتمد الفريق الصيني على الكثافة الهجومية مع التنويع بين اللعب على الأطراف والاختراق من العمق، فيما مال أداء الفريق الاوزبكي إلى الدفاع بعض الشيء مع لجوء الفريق إلى الهجمات المرتدة التي كادت أن تؤتي ثمارها.

واستمر الشوط الثاني على نفس المنوال حيث هجمات بدون أنياب حقيقية للفريق الصيني، فيما اعتمد الفريق الاوزبكي على الهجمات المرتدة، ليعلن الحكم نهاية المباراة بالتعادل الإيجابي 2/2.

وبهذه النتيجة صعدت  أوزبكستان عن جدارة واستحقاق كأول المجموعة إلى دور الثمانية.

طباعة