السويسري فافرينكا يتخلّى عن أسرته ليركّز في التنس

فافرينكا خلال حفل زواجه بالمذيعة التلفزيونية إلهام. الإمارات اليوم

تخلى لاعب التنس السويسري ستانيسلاس فافرينكا عن أسرته الجديدة، بعد مرور أقل من عام على مولد ابنته، إذ أشارت وسائل الإعلام السويسرية إلى أن اللاعب، المصنف 21 على العالم، ترك منزله وأنه يقيم في غرفة بأحد الفنادق منذ أواخر سبتمبر الماضي. ومنذ ابتعاده عن أسرته فاز فافرينكا، المصنف الثامن على العالم سابقا، ست مرات في مبارياته الـ10 الأخيرة خلال عام ،2010 في حين بدأ مشواره في موسم 2011 بالفوز في مباراته بالدور الأول من بطولة تشيناي.

وقال مدير أعمال فافرينكا، على لسان اللاعب في بيان رسمي: لقد «انفصلت أنا وزوجتي إلهام فويلود، ولكننا سنواصل القيام بواجباتنا الأبوية تجاه ابنتنا، ونطلب من الصحافة احترام خصوصيتنا في هذا الوقت العصيب».

وتزوج فافرينكا (25 عاما) بالمذيعة التلفزيونية السابقة إلهام في ديسمبر ،2009 بينما رزق الزوجان بابنتهما في فبراير الماضي.

وصرحت زوجة فافرينكا لصحيفة «بليك» السويسرية بالقول: «لقد عاد ستان في 20 سبتمبر الماضي، بعد تمثيل سويسرا في بطولة كأس ديفيز في كازاخستان، وأخبرني بأنه لديه أولويات جديدة الآن، وبعدها حزم أمتعته وانتقل إلى فندق».

وجاء انفصال فافرينكا عن زوجته، بعد أشهر قليلة من انفصال اللاعب عن مدربه السابق وصديق الطفولة ديميتري زافيالوف، إذ عين فافرينكا مواطنه بيتر لوندغرين، المدرب السابق للنجم روجيه فيدرر، مدربا جديدا له.

ورددت تقارير إعلامية أن فافرينكا يشعر حاليا بأنه لم يعد لديه سوى خمسة أعوام أخرى، ليترك بصمة في ملاعب التنس، ما دفعه إلى الابتعاد عن التشتيت العائلي.

وقالت إلهام للصحيفة السويسرية: «ربما كنت سأتوصل إلى سبب آخر لما يفعله، لو كان تحدث إلي عن الأمر». وتأتي قصة فافرينكا الدرامية على عكس حياة مواطنه وصديقه فيدرر، الذي بدأت علاقته بزوجته الحالية ميركا قبل 10 أعوام، إذ جاب الثنائي الناجح العالم في سعادة مع ابنتيهما التوأم اللتين ولدتا في يوليو .2008

طباعة