مورينيو يغرم مجدداً بـ 18 ألف يورو

مورينيو اتهم رابطة الدوري الإيطالي بمحاباة ميلان. أ.ف.ب

قال الاتحاد الإيطالي لكرة القدم أول من أمس، إنه عاقب مدرب إنتر ناسيونالي البرتغالي جوزيه مورينيو، بغرامة مالية قدرها 18 ألف يورو، بسبب ثورته الغاضبة بعد مباراة فريقه أمام جاره ميلان الشهر الماضي في دوري الدرجة الأولى للبلاد.

واتهم الاتحاد الإيطالي المدرب البرتغالي بإثارة الشكوك بشأن نزاهة دوري الدرجة الأولى الإيطالي عندما قال، «كل شيء تم لمنعنا من الفوز»، بعد فوز إنتر ناسيونالي 2-صفر عى ميلان، رغم طرد اثنين من لاعبيه. كما قال مورينيو، الذي يحتل فريقه صدارة الدوري متقدماً بفارق تسع نقاط على أقرب منافسيه، إن المباراة تركت «مذاقاً غريباً في فمه»، مضيفاً «أدركت أنهم لن يسمحوا لنا بحسم البطولة مبكراً».

وعوقب أرنستو باوليلو الرئيس التنفيذي لإنتر ناسيونالي بغرامة قدرها 20 ألف يورو، بسبب التشكيك في حياد رابطة أندية الدوري الإيطالي، بعدما نجح ميلان في تعديل موعد إحدى المباريات قبل لقاء القمة مع المتصدر.

وقال الاتحاد الإيطالي بموقعه على الإنترنت إن لجنة الانضباط التابعة له عاقبت إنتر ناسيونالي بغرامة مالية قدرها 38 ألف يورو، بسبب تعليقات مورينيو وباوليلو. ووافق إنتر ناسيونالي على تسديد غرامة مالية قدرها 13 ألف يورو الأسبوع الماضي، من أجل تسوية إحدى القضايا بعد مشادة كلامية مع صحافي في ديسمبر الماضي.

طباعة