«جدو» يزرع أجمل الأهداف في موزمبيق

جدو يحتفل بتسجيله الهدف الثاني في شباك موزمبيق.               رويترز

بلغت مصر حاملة لقب النسختين الأخيرتين والرقم القياسي في عدد الألقاب، الدور ربع النهائي بعد فوزها على موزمبيق 2-صفر أول من أمس، في ختام الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة في النسخة السابعة والعشرين من نهائيات كأس الامم الافريقية لكرة القدم التي تستضيفها انغولا حتى 31 يناير الجاري.

على ملعب «اومباكا بايرو دي نوسا سينيورا دا غراسا» في بنغيلا، تدين مصر بفوزها لمدافع موزمبيق داريو خان الذي افتتح التسجيل في الدقيقة 47 خطأ في مرمى منتخب بلاده، ومهاجم الاتحاد السكندري محمد ناجي جدو الذي جدد الوصل مع التهديف وسجل ثاني هدف له في البطولة (81) في ثالث مباراة دولية له.

وهو الفوز الثاني على التوالي للمنتخب المصري بعد الاول على نيجيريا 3-1 ،وهو الوحيد الذي حقق هذا الانجاز حتى الآن في البطولة، كما عزز رقمه القياسي في الحفاظ على سجله خالياً من الخسارة في 14 مباراة على التوالي.

وضربت مصر عصفورين بحجر واحد لأنها حجزت بطاقتها الى دور الثمانية وضمنت صدارة المجموعة وبالتالي البقاء في بنغيلا بانتظار مواجهتها ثاني المجموعة الرابعة.

ورفعت مصر رصيدها الى ست نقاط بفارق ثلاث نقاط أمام نيجيريا التي كانت تغلبت على بنين 1-صفر اليوم ضمن المجموعة ذاتها. وتجمد رصيد موزمبيق عند نقطة واحدة بفارق الاهداف خلف بنين.

وستكون المباراة الاخيرة لمصر أمام بنين تحصيل حاصل، فيما انحصرت المنافسة على البطاقة الثانية بين نيجيريا وموزمبيق وبنين.

واكدت مصر تفوقها على موزمبيق في تاريخ المواجهات بينهما والتي بلغت حتى الآن ثلاث مباريات، علما بأن الفوزين السابقين كانا في النهائيات القارية وبالنتيجة ذاتها في القاهرة في 13 مارس 1986 ،وبوبو ديولاسو في 10 فبراير 1998.

وقد تكون موزمبيق فأل خير بالنسبة للفراعنة لأنهم احرزوا اللقب عندما تغلبوا عليها في المرتين السابقتين.

وباتت مصر ثاني المنتخبات المتأهلة الى الدور ربع النهائي في النسخة الحالية بعد ساحل العاج عن المجموعة الثانية.

وأجرى المدير الفني للفراعنة حسن شحاتة تبديلا واحدا على التشكيلة التي تغلبت على نيجيريا بإشراك لاعب وسط الزمالك محمود عبدالرازق «شيكابالا» أساسياً بدلاً من لاعب وسط النصر السعودي حسام غالي.

أما مدرب موزمبيق الهولندي مارت نووي فاحتفظ بالتشكيلة ذاتها التي انتزعت تعادلا ثمينا من بنين 2-2 بعدما كانت متخلفة بهدفين نظيفين.

واندفعت موزمبيق منذ البداية نحو مرمى المصريين من اجل افتتاح التسجيل والتحرر من الضغط النفسي لكن دون جدوى امام صلابة وتنظيم الدفاع المصري، وعلى غرار مباراتهم الاولى امام نيجيريا، تحسن أداء الفراعنة تدريجيا وباتوا اكثر تهديدا لمرمى موزمبيق وكادوا يفتتحون التسجيل في اكثر من فرصة.

وكانت أول فرصة خطرة في المباراة لمصر عندما توغل عماد متعب داخل المنطقة ومرّر كرة عرضية بعيدة عن احمد حسن المندفع من الخلف امام المرمى الخالي (4)، وردت موزمبيق بتسديدة بعيدة المدى لألميرو لوبو بعدما انتبه الى خروج الحارس عصام الحضري من عرينه لكنها ذهبت بعيدا عن الخشبات الثلاث (6)، ثم تسديدة طائرة لكارلوس فومو بين يدي الحضري (12).

وكاد متعب يفعلها بتسديدة زاحفة من داخل المنطقة مرت بجوار القائم الأيمن (20)، ثم تلاعب شيكابالا بالدفاع واطلق كرة قوية زاحفة ابعدها الحارس جواو رافائيل بصعوبة الى ركنية (25).

وأنقذ الحارس رافائيل مرماه من هدف محقق بتصديه لتسديدة قوية لمتعب من خارج المنطقة في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع. ونجحت مصر في افتتاح التسجيل في الدقيقة 47 اثر هجمة منسقة من وسط الملعب انتهت الكرة عند احمد فتحي المتوغل من الجهة اليمنى فمررها عرضية تابعها داريو خان بالخطأ داخل مرماه.

وهو الهدف الثاني الذي يسجله خان بالخطأ في مرماه بعد الاول امام بنين 2-2 الاربعاء الماضي.

وقام شحاتة بتبديل اضطراري اثر اصابة مدافع الزمالك هاني سعيد فأشرك مكانه مدافع انبي احمد المحمدي (48). واهدر القائد مانويل تيكو تيكو بوكوان فرصة ذهبية لإدراك التعادل عندما تهيأت امامه كرة تائهة داخل المنطقة لم يحسن التعامل معها فالتقطها الحضري (53)، ورد سيد معوض بعدما توغل داخل المنطقة وسدد كرة قوية بيسراه ارتطمت بأحد المدافعين وتحولت الى ركنية (54).

وسجلت موزمبيق هدفا عبر ميرو لوبو ألغاه الحكم التوغولي كوكو دياووبيه بداعي التسلل (59)، وجرب شيكابالا حظه من خارج المنطقة بيد ان تسديدته كانت ضعيفة وتصدى لها الحارس رافائيل بسهولة (64).

ونجح جدو، بديل شيكابالا، في توجيه الضربة القاضية لموزمبيق عندما سجل الهدف الثاني اثر كرة من القائد احمد حسن هيأها لنفسه عند حافة المنطقة بقدمه اليمنى وتابعها بقوة وهي طائرة بيسراه في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس رافائيل (81).

وهو الهدف الثاني لجدو في البطولة بعد الاول في مرمى نيجيريا عندما دخل احتياطيا ايضا بدلا من حسني عبدربه، والثاني له في ثلاث مباريات دولية فقط.

عبدربه حائر بين الأهلي والزمالك

 
أكد مصدر مقرب من المنتخب المصري لكرة القدم ان لاعب وسطه وأهلي دبي حسني عبدربه مشتت التركيز في معسكر الفراعنة في نهائيات كأس الامم الافريقية المقامة حاليا في انغولا حتى 31 يناير.

وأوضح المصدر ان لاعبي الاهلي والزمالك الموجودين ضمن صفوف المنتخب في انغولا

يحاولون اقناع عبدربه بالانضمام الى فريقيهما عقب انتهاء عقده مع أهلي دبي الاماراتي، مضيفاً ان ذلك أخرج حسني عن تركيزه، الامر الذي فطن له المدير الفني حسن شحاتة سريعا وطلب من اللاعب عدم التفكير في العودة الى مصر والتركيز في

الملعب ومباريات البطولة التي تتكدس بسماسرة اقوى الاندية العالمية وربما يكون هناك الافضل من ناديي العاصمة».

وكشف المصدر ان «مسؤولاً في احد الناديين وعد بنسبة 10٪ من قيمة عقد عبدربه في حال نجح في إقناعه في الدفاع عن ألوان فريقه».

وجرت العادة دائما ان يدخل قطبا الكرة المصرية الاهلي والزمالك في صراع كبير من اجل الظفر بخدمات النجوم الواعدين والدوليين لتعزيز صفوف فريقيهما، ويبذل كل منهما ما في وسعه من اجل خطف خدمات اللاعبين وحرمانهم من اللعب في صفوف الغريم التقليدي، وكانت الحال مشابهة في النسخة الاخيرة بالنسبة الى قائد المنتخب أحمد حسن الذي فضل في النهاية الدفاع عن ألوان الاهلي.

وسيضطر عبدربه للعودة الى الاسماعيلي في نهاية عقده، وسيواجه الاخير مشكلة في تنفيذ عقده مع اللاعب الذي يصل الى خمسة ملايين جنيه في الموسم، ما وضع مجلس ادارته في ورطة لعدم القدرة على الوفاء بقيمة العقد، وقد يؤدي الى السماح برحيل حارس مرماه والاهلي السابق عصام الحضري الى أحد الاندية أقربها الزمالك. لواندا ــ أ.ف.ب

 

غريب: حقّقنا الأهم وأول أهدافنا

أكد مدرب مصر شوقي غريب، أن منتخب بلاده حامل اللقب حقق الاهم بالتأهل الى الدور ربع النهائي للنسخة السابعة والعشرين لنهائيات كأس الامم الافريقية لكرة القدم المقامة حاليا في انغولا حتى 31 يناير الجاري. وقال غريب «حققنا الاهم بالتأهل الى الدور ربع النهائي، انه اول الاهداف التي نسعى الى تحقيقها في طريقنا الى الاحتفاظ باللقب الثالث على التوالي، وقد حققناه مبكرا لأننا لن ننتظر حتى الجولة الثالثة الاخيرة لمعرفة مصيرنا. حسمنا التأهل وصدارة المجموعة».

وأضاف «قدمنا مباراة جيدة امام منتخب موزمبيق القوي. كنا نعرف صعوبة المباراة ولم نجازف في بدايتها قبل ان نفرض سيطرتنا عليها وافتتحنا التسجيل»، مشيراً الى ان «الهدف الاول أراح اعصاب اللاعبين ونجحنا في تعزيزه بهدف ثان رائع قضى على آمال الموزمبيقيين». وتابع «سنستعيد انفاسنا ونستعد للمباريات المقبلة بالجدية التي حرصنا عليها قبل البطولة». اما قائد المنتخب المصري احمد حسن فقال «الاهم بالنسبة لنا كان الفوز على المنتخب الموزمبيقي القوي جدا من اجل التأهل الى الدور ربع النهائي».

طباعة