جوزيه: لا يهمنا ما يفكر فيه محاربو الصحراء

مدرب أنغولا البرتغالي مانويل جوزيه.              أ.ب

أكد مدرب أنغولا البرتغالي مانويل جوزيه، أمس، أن هدف فريقه هو الفوز على الجزائر اليوم في الجولة الثالثة الأخيرة من منافسات المجموعة الأولى ضمن الدور الأول لنهائيات كأس الأمم الإفريقية الـ27 لكرة القدم.

وقال جوزيه في مؤتمر صحافي «سنلعب من أجل الفوز وضمان التأهل الى الدور ربع النهائي وتفادي الحسابات المعقدة.. لا يهمنا ما تفكر فيه الجزائر، نحن منتخب أنغولا وهدفنا واحد هو التأهل الى الدور الثاني».

وأضاف «المباراة ستكون صعبة جداً، لأن كلا المنتخبين يطمح الى التأهل الى الدور الثاني، لكن طموحنا اقوى واكبر، لأننا البلد المضيف ونأمل في البقاء هنا في لواندا، إذ نحظى بمساندة 50 الف متفرج في الملعب». واردف جوزيه قائلاً: «هذا لا يعني أننا لا نرغب في اللعب في كابيندا، بالعكس سنكون فخورين بذلك لأن كابيندا جزء لا يتجزأ من أنغولا، وأنا متأكد من أننا سنحظى بتشجيع كبير في هذه المدينة. الاعتداء المسلح على توغو كان حدثاً عابراً ولن يتكرر أبداً».

وحول ما إذا كان سيلعب من أجل التعادل كونه كافياً لأنغولا لبلوغ الدور الثاني، قال جوزيه: «لا يوجد في قاموس كرة القدم اللعب من أجل التعادل، وإذا حاولنا ذلك فمن يضمن لنا أننا سنحقق هذه النتيجة، حتى التعادل مهمة صعبة التحقيق بالإضافة إلى أن الجزائر تسعى الى تحقيق الفوز بدورها وبإمكانها ذلك، لأن الحظوظ متساوية طالما أن هناك فوزاً وتعادلاً وخسارة في كرة القدم».

وتابع «سنجازف في حال لعبنا من اجل التعادل، وعموماً لا وجود لذلك في قاموسي الكروي، سنلعب من أجل الفوز لنكون في منأى عن أي طارئ أو مفاجأة».

وأوضح جوزيه أنه «اعجب حتى الآن بمستوى المنتخبين المصري حامل اللقب والعاجي، مشيراً إلى أنهما أبرز المرشحين للظفر بلقب النسخة الحالية»، مضيفاً بابتسامة عريضة «إلى جانب أنغولا بطبيعة الحال».

طباعة