الحداد 3 أيام في توغو

أعلن رئيس الوزراء التوغولي، جيلبير فوسون هونغو، مساء أول من أمس، أن الحكومة التوغولية أعلنت الحداد الوطني ثلاثة أيام على ضحيتي الهجوم المسلح على حافلة المنتخب التوغولي على الحدود الأنغولية ـ الكونغولية وهي في طريقها إلى كابيندا للمشاركة في النسخة الـ27 من نهائيات كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم.

وقال هونغو في تصريح على التلفزيون المحلي التوغولي: «قررت الحكومة تخصيص حداد وطني لمدة ثلاثة أيام ابتداءً من الإثنين.. سنتحدث إلى العائلات حتى ننظم جيداً عودة الجثتين».

وتعرّضت حافلة تـوغـو لإطلاق نار الجمعة الماضي على الحدود الكونغولية ـ الأنغولية ما أدى إلى وفاة الملحق الصحافي ستانيسلاس اكـلو، والمدرب المساعد أبالو اميليتيه، بالإضافـة الى إصابة تسعة أشخاص آخرين، بينهم لاعبان هما حارس المرمى كـودجـوفي أوبيلاليـه والمدافع سيرج اكاكبو الأول برصاصة في إحدى كليتيه وأخرى في عضلات البطن نقل على إثرها إلى مستشفى في جوهانسبورغ لتلقي العلاج الضروري والخضوع لعملية جراحية، والثاني برصاصة في أسفل ظهره.

وأضاف هونغو «أوبيلاليه حي وواع، وهو تحدث مع شقيقه».

من جهة أخرى، اكد هونغو أن سائق الحافلة الأنغولي «لايزال على قيد الحياة»، خلافاً للأنباء التي أشارت إلى وفاته الجمعة الماضي.

طباعة