تاريخ السعودية يحاكي حاضر عُمان

ياسر القحطاني يتطلع إلى التسجيل من أنصاف الفرص.أ.ف.ب

يأمل المنتخب العماني في إنهاء حالة الخصام بينه ولقب كأس الخليج عندما يواجه نظيره السعودي عند الساعة السادسة من مساء اليوم بمجمع السلطان قابوس في نهائي بطولة «خليجي 19».

وفشل الأحمر العماني في تحقيق اللقب مرتين رغم وصوله المباراة النهائية أمام قطر في النسخة 17 وخسرها بضربات الجزاء الترجيحية وأمام الأبيض الاماراتي في النسخة 18 بهدف إسماعيل مطر، وكان قد تألق في نسخة الكويت 16 واحتل المركز الرابع في البطولة برصيد ثماني نقاط.

وصعد المنتخب العُماني إلى المباراة النهائية بعدما تغلب في الدور نصف النهائي على قطر بهدف سجله نجمه حسن ربيع، وهي النتيجة نفسها التي انتهت عليها مباراة السعودية ضد الكويت بهدف أحمد الفريدي.

وأفضل إنجاز تحقق للكرة العُمانية تمثل في مشاركات منتخب الناشئين، حيث حل المنتخب في بطولة آسيا تحت 17 سنة بالمركز الثالث عام 1994 التي أقيمت بقطر، وبعدها بعامين توج بطلاً للبطولة ذاتها، قبل أن يكرر السيناريو ويتوج باللقب للمرة الثانية عام 2000 في فيتنام، كما حقق منتخب الناشئين عام 1995 المركز الرابع ببطولة كأس العالم التي أقيمت في الاكوادور.

وفي المقابل فإن المنتخب السعودي يتطلع الى الفوز باللقب ليتخطى العراق في عدد مرات الفوز باللقب «3 مرات»، ويتسلح الاخضر بالعديد من الانجازات والالقاب التي تسبقه عن غيره من المنتخبات المشاركة، فقد تسيد حقبة كبيرة من بطولة كأس آسيا، وتكفي الاشارة الى ان الاخضر لم يغب عن المباراة النهائية لكأس آسيا منذ عام 1984 حتى عام 2000. وحقق لقب كأس آسيا ثلاث مرات كان بدايتها في أعوام 1984 1988 و1996 وخسر النهائي عامي 1992 و2000 امام المنتخب الياباني وفي 2007 أمام العراق.

وعلى الصعيد الدولي حقق الأخضر السعودي العديد من الانجازات أبرزها وصوله الى نهائيات كأس العالم أربع مرات متتالية منذ عام 1994 حيث كانت المرة الاولى التي يتأهل بها المنتخب السعودي الى النهائيات العالمية وتأهل مجدداً الى مونديال فرنسا 1998 وكوريا الجنوبية واليابان 2002 وألمانيا 2006 ويطمح هذه المرة إلى الوصول للمرة الخامسة في تاريخه.

ويبدو المنتخبان العُماني والسعودي في أوج جاهزيتهما، حيث خلت قائمة كل فريق من أي غيابات، ويتفق المنتخبان من حيث طريقة اللعب حيث ينهجان طريقة 4/4/2 ويبرز خطا الدفاع والوسط في كل فريق بشكل قوي، حيث لم يسكن مرماهم اي هدف عبر المباريات الاربع السابقة وإن كان المنتخب السعودي يتمتع بأفضلية خط هجومه.

قال المدرّبان 
لوروا: حان الوقت لتتويج عمان

أكد مدرب المنتخب العماني الفرنسي كلود لوروا أن «المواجهة مع السعودية ستكون صعبة جداً لأنها امام منتخب قوي له تاريخ حافل يمتلك نخبة من اللاعبين المتميزين».

وقال لوروا في المؤتمر الصحافي الخاص بالمباراة «اعترافنا بصعوبة المواجهة لا يعني اننا قلقين منها لأن النهائي في جميع الأحوال يجب أن يكون صعباً لأن المنافس يسعى لتحقيق الهدف نفسه». وأوضح «حان الوقت لكي يعتلي المنتخب العماني منصة التتويج ويفوز باللقب الخليجي بعدما صعد إلى النهائي للمرة الثالثة على التوالي، وعلينا ألا نفرط في هذه الفرصة لأن الظروف كلها  في مصلحتنا والمساندة الجماهيرية الكبيرة ستكون سلاحاً مهماً وليس عامل ضغط على اللاعبين كما يشيع البعض».

وتابع «لقد طلبت من اللاعبين النظر الى الجانب الايجابي في التشجيع الجماهيري وهدوء الاعصاب؛ لأن الأداءالهادئ  داخل الملعب يشعل حماس الجماهير في المدرجات ويجعلهم اكثر قدرة على إرباك حسابات المنافس».  

وأضاف «اللاعبون مصمون على انتزاع اللقب خصوصاً أن عدداً كبيراً منهم لن يتمكن بعد ذلك من ان يلعب بطولة للخليج في عمان لقد أعطاني اللاعبون ثقة بأنهم مستعدون لتحقيق حلم الشعب العماني وأعدهم اننا سنهديهم اللقب».

وشدد مدرب المنتخب العماني على المميزات التي يتمتع بها المنتخبان العماني والسعودي وقال «صعودنا معاً  الى النهائي كان متوقعاً في ظل التنظيم الدفاعي القوي للمنتخبين، فقد حافظا على شباكهما نظيفة حتى الآن ما يعني ان مهمة  خط الهجوم  في الفريقين ستكون صعبة».  

ميناخا: الأخضر متمرّس على مواجهة الجماهير
قال مساعد مدرب المنتخب السعودي البرازيلي ميناخا إن الاخضر سيلعب مباراة عمان بهدف الفوز وحصد اللقب الرابع في تاريخه.

وأوضح «المباراة ستكون صعبة، وهذا أمر طبيعي لأنها حاسمة وفاصلة ومصيرية والفوز فيها يعني انتزاع اللقب، واللاعبون يدركون ذلك جيداً، وهم مؤهلون من الجانب الفني والبدني لتحقيق الهدف».

واستبعد ميناخا ان تكون الجماهير العمانية الغفيرة عامل ضغط على لاعبي الاخضر، وقال «لاعبونا لديهم خبرة في التعامل مع مثل هذه المواجهات، ويستطيعون من خلال هدوء الاعصاب والتعامل الذكي مع المباراة ان يمتصوا الحماس الجماهيري ويحولوا دفة المباراة لمصلحتهم». وأكد أن المدرب ناصر الجوهر درس المنتخب العماني جيداً ويعرف نقاط ضعفه وقوته.

من مسقط 
رفض تأجيل مباراة عُمان وإندونيسيا

رفض الاتحاد الاسيوي لكرة القدم طلب الاتحاد العماني تأجيل مباراته الافتتاحية في تصفيات كأس آسيا ضد إندونيسيا يوماً اضافياً، حيث اصر على اقامتها في الموعد المحدد بعد غد الاثنين. وتقرر الابقاء على معسكر المنتخب العماني قائماً عقب مباراة السعودية بقصر البستان.

وكانت اتصالات جرت بين الاتحاد العماني ورئيس الاتحاد الاسيوي محمد بن همام اثناء زيارته لمسقط الاسبوع الماضي من أجل تأجيل اللقاء، ووعد الأخير ببحث الامر غير أن رد الاتحاد الاسيوي جاء أول من أمس برفض الطلب. 

مدرّجات خاصة للنساء
خصصت اللجنة المنظمة لبطولة «خليجي 19» مدرجاً خاصاً للنساء والاطفال في استاد السلطان قابوس الذي يشهد المباراة النهائية بين عمان والسعودية. وتلقت اللجنة المنظمة العديد من طلبات النساء لحضور المباراة من دون ان توجد في المدرجات المخصصة للرجال ما دفع اللجنة المنظمة لتخصيص مدرجات خاصة لهم. كما خصصت اللجنة المنظمة نسبة 8% من عدد مدرجات الاستاد للجماهير السعودية التي يقدر حضورها بنحو 2400 مقعد. 

الأمطار تلغي تدريبات الأخضر
منعت الامطار الغزيرة التي تساقطت على مسقط أول من أمس المنتخب السعودي من التدريبات، واكتفى المدرب ناصر الجوهر بتدريب اللاعبين في صالة الجمانيزيوم بفندق الانتركونتننتال في مسقط. وتدرب المنتخب امس على فترتين بملعب نادي الشرطة في مسقط. 

تشكيلة الفريقين  
--عُمان: علي الحبسي ومحمد الشيبه وخليفة عايل ومحمد ربيع وحسين مظفر  وإسماعيل العجمي وأحمد كانو وفوزي بشير وبدر الميمني وعماد الحوسني وحسن ربيع.

--السعودية: وليد عبدالله وأسامة هوساوي وعبدالله الدوسري وماجد المرشدي وعبدالله جمعان وسعود كريري وأحمد الفريدي وأحمد عطيف وياسر القحطاني ومالك معاذ وتيسير الجابر.

الفريدي: لن نفرّط في فرصة اللقب الرابع  


قال لاعب المنتخب السعودي احمد الفريدي إن الاخضر لن يفرط في فرصة اضافة اللقب الخليجي الرابع له على الرغم من افضلية الارض والجمهور التي يتمتع بها الفريق العماني.

وأضاف «سنصعد الى المنصة الرئيسة لتسلم كأس البطولة، فالفوز هدفنا وسنبحث عنه بقوة، ولاعبونا متمرسون على مثل هذا النوع من المباريات ولا نخشى على الاطلاق مواجهة اي جمهور لاننا عشنا مواقف كثيرة مشابهة، والمنتخب السعودي يملك لاعبين كباراً يدركون العوامل المحيطة ولا أعتقد انهم سيلعبون تحت ضغط نفسي وعصبي.

وأردف «مستعدون لهذه المباراة بشكل جيد، فالمنتخب العماني معروف بالنسبة لنا وقد فرض نفسه على بطولات الخليج بشكل واضح وكان ضيفاً دائماً على المباريات النهائية في الدورات الثلاث الاخيرة للبطولة، لكننا جاهزون لتحقيق الاهم وهو الفوز باللقب».

وتابع «لدينا العزيمة والاصرار على تقديم المستوى المعروف عن المنتخب السعودي، وقد اوضح لنا المدرب ناصر الجوهر الاخطاء التي وقعنا فيها خلال مباراة الكويت في الدور نصف النهائي وشرح لنا اسلوب اداء المنتخب العماني وأبرز نقاط القوة والضعف في صفوفه لنكون في أوج الاستعداد لمواجهته».

وأكمل «المباراة بشكل عام لن تكون سهلة على الاطلاق، فالمنتخب العماني معروف بتاريخه ويتعامل مع هذه البطولة تحديداً بهدف واحد وهو نيل اللقب بعدما فشل في المرات السابقة امام قطر والامارات وسنحترس منه حتى نحقق الاهم ونفوز بنتيجة اللقاء ونعود إلى الرياض بالكأس».

وأوضح «مفتاح الفوز في هذه المباراة سيكون للأكثر التزاماً داخل ارض الملعب ومن يستطيع ان يستغل أنصاف الفرص للتسجيل سيظفر باللقب».  

الحوسني: سأهز شباك وليد عبدالله


وعد مهاجم المنتخب العماني عماد الحوسني بهزّ شباك حارس المنتخب السعودي وليد عبدالله وإنهاء نظافة شباكه في بطولة «خليجي19».

وقال «لدي شعور كبير بأنني سأحرز هدفاً في مرمى المنتخب السعودي،  وكل ما يشغلني ان يفوز المنتخب في كل مباراة يلعبها وهذا الاهم بالنسبة لي، ولا اعتقد ان مهاجماً لا يريد ان يسجل، وكل ما حدث انني لم اكن موفقاً في مباراة قطر وأي مهاجم في العالم قد يخطئ ويصيب، وعلى سبيل المثال ياسر القحطاني أهدر الكثير من الفرص السهلة، لكنه يسجل من انصاف الفرص».

وأوضح «نبحث عن الفوز في كل مباراة نلعبها ولا يهم من يسجل، لكني أعرف كيف ومتى اسعد الجماهير العمانية، دورات الخليج دائماً ما تفرض جوانب مختلفة عن اي واقع ولكن ربما يكون تركيز اللاعبين على مراقبتي في النهائي يعطي الفرصة لزملائي الباقين للتسجيل».

وعن المباراة النهائية قال: «تأهل المنتخب السعودي الى النهائي طبيعي ومنطقي باعتباره أحد المرشحين مع عمان للقب وهو غني عن التعريف، لكننا جاهزون ولن نفرط في اللقب هذه المرة».

وأوضح «ظروف المنتخب العماني تبدو هذه المرة مختلفة عن المرات السابقة خصوصاً ان البطولة تقام على ملعبنا ووسط جمهورنا وهذا يكفي للدلالة على قوة الدافع لدى اللاعبين لاحراز اللقب».

وأضاف «المنتخب العماني بشهادة الجميع احد افضل المنتخبات على المستويين الجماعي والفردي، ما يضعنا امام مسؤوليات كبيرة وأتمنى ان يستمر حماسنا على النسق الذي ظهرنا عليه في المباريات ونحسن خاتمة مشوار البطولـة».  

طباعة