عُمان يخشى البحرين.. والكويت يتوعّـد العراق

عُمان يواجه مدربه السابق ماتشالا. تصوير: سالم خميس

يلتقي عند السادسة من مساء اليوم منتخبا عُمان مع البحرين، ومنتخبا الكويت مع العراق ضمن المجموعة الأولى لدورة كأس الخليج التاسعة عشرة لكرة القدم المقامة في مسقط.

ويتصدر عُمان ترتيب المجموعة برصيد اربع نقاط (سجل أربعة اهداف ولم تتلق شباكه اي هدف)، بفارق الاهداف عن الكويت (سجل هدفاً واحداً ولم تهتز شباكها)، ويأتي البحرين ثالثاً بثلاث نقاط، والعراق رابعاً وأخيراً من دون أي نقطة.

لوروا: هم وزال
قال الفرنسي لوروا مدرب عمان خلال المؤتمر الصحافي المخصص للقاء إن «مدرب البحرين ماتشالا كان مدرباً للمنتخب العماني سابقاً وأوراقه مكشوفة لدينا لذا نلعب المباراة من دون ضغوط نفسية وسنقدم مباراة جيدة».

أما مساعد المدرب البحريني خالد تاج الدين فقال «لم يحضر ماتشالا المؤتمر الصحافي لأنه مشغول بحصة تدريبية استعدادًا لمواجهة عُمان القوية والمطلوب من البحرين الفوز إذا ما أراد الوصول للمباراة النهائية، والعماني عليه مواصلة العطاء إذا ما كان يريد أن يفرح جماهيره والوصول للمباراة النهائية، فالمباراة لا تقبل القسمة على اثنين». وحول الصفقات التي تحدثت عنها الصحف العمانية عن انتقال المدرب ماتشالا للمنتخب الكويتي قال «ماتشالا لم يفاوضني أحد من المنتخب الكويتي، وهذا الكلام غير صحيح ولا يفترض أن تتناول الصحف العمانية خبراً مثل هذا إلا بعد التأكد من مصداقيته».

فييرا يغيب
وفي المؤتمر المخصص للقاء العراق والكويت قال المدرب الكويتي محمد إبراهيم «إن الأزرق يعاني بعض الظروف الصعبة بعد اصابة حسين فاضل وعلي محسن بحالة تسمم وحتى الآن مازالت درجة حرارته مرتفعة».

وأضاف «قمنا بالإعداد لمباراة العراق بإراحة اللاعبين الأساسيين الذين شاركوا في مباراة البحرين لمدة 24 ساعة، كما قمنا من خلال الحصص النظرية بمشاهدة طريقة لعب المنتخب العراقي وتطبيق ذلك داخل الملعب، وهناك دعم كبير من اللجنة الانتقالية للمنتخب الكويتي وحضور الشيخ أحمد الفهد لجميع الحصص التدريبية، فهذا دعم وإعداد نفسي مهم للفريق، بالإضافة الى الاتصالات الكثيرة التي ترد إلينا من دولة الكويت بخصوص التشجيع والمؤزارة للفريق، وهذا في حد ذاته دعم كبير للفريق، بالاضافة الى الدعم الحقيقي من قائد البلاد المفدى من خلال توفير طائرة خاصة لنقل الفريق من الامارات الى السلطنة». وكان المدرب البرازيلي لمنتخب العراق، فييرا، قد غاب عن حضور المؤتمر الصحافي ولم يحضر من ينوب عنه من مساعديه.

طباعة