ترامب أهانها

بولندا فعلت ما بوسعها لإنجاح زيارة رئيسها إلى البيت الأبيض.. دون جدوى

لحظة التوقيع تنطوي على عدم احترام ترامب لبولندا. أ.ب

عندما قام الرئيس البولندي أندجي دودا بزيارة إلى البيت الأبيض، يوم الثلاثاء الماضي، بالغ الرجل في كيل المديح والثناء على الرئيس الأميركي دونالد ترامب، حتى إنه اقترح تسمية القاعدة العسكرية الأميركية التي ستقيمها أميركا في بلاده «فورت ترامب».

ولكن الرئيس ترامب كان له رأي آخر، إذ إنه عمد إلى إهانة الشعب البولندي بطريقة جعلت جميع وسائل الإعلام البولندي تثور غضباً ضد الرئيس والزيارة. فعندما انتهى الاجتماع بينهما وافق الرئيسان على توقيع اتفاق شراكة استراتيجية، ولكن لحظة التوقيع تحولت إلى موقف حرج، إذ إن ترامب كان يوقع وهو جالس على كرسيه الفخم، ومتجهّم الوجه، في حين أن الرئيس البولندي اضطر للوقوف إلى جانبه وهو يحاول الانحناء للتوقيع، وعلى وجهه ابتسامة غير مفهومة.

وتم التقاط هذا المشهد من كاميرا البيت الأبيض ونشرها في تغريدة بعد فترة قصيرة، الأمر الذي أثار ذهول الصحافيين والسياسيين والباحثين البولنديين. وقال مراسل الراديو البولوني باول زوتشوفسكي في تغريدة ساخرة على «تويتر»: «من اللطف من الرئيس ترامب أن يفسح المجال قليلاً لرئيسنا، وإلا فإنه سيوقع على الاتفاق جاثياً على ركبتيه».

وفي مقابلة مع موقع غازيتا البولوني وصف الدبلوماسي جانوتس سيبورا، الحدث بأنه «إهانة»، وقارن موقع «بوليش» للأنباء الاجتماع مع مراسم توقيع اتفاق بين ترامب ورئيس كوريا الشمالية، كيم يونغ أون، حيث كان الرجلان يجلسان على الطاولة ذاتها. وقال سيبورا: «إن الرسالة المقصودة من هذه الصورة واضحة تماماً، ومفادها أن الأميركيين لا يحترمون البولونيين. فاذا وقّعنا هذه الاتفاقية المهمة بهذه الطريقة، علينا أن نسأل أنفسنا عما اذا كان ذلك مؤذياً لشرف بولندا».