مسلح يقتل رجلا ويصيب امرأة بالرصاص أمام مستشفى في باريس

أطلق مسلح مجهول النار، اليوم الاثنين، فقتل رجلا وأصاب امرأة في باريس ثم فر بدراجة نارية فيما قال رئيس بلدية المنطقة إن الحادث سببه شجار خاص فيما يبدو وليس عملا متصلا بالإرهاب.

ووقع إطلاق النار أمام مستشفى يوجد به أيضاً مركز للتطعيم ضد كوفيد-19 في الدائرة السادسة عشرة الراقية في باريس.

وقال مصدر في الشرطة إن المرأة تتلقى العلاج في المستشفى الذي أصيبت أمامه.

وقال رئيس البلدية فرنسيس سبينير للصحفيين "ليس هجوما إرهابيا، ربما كانت مسألة تصفية حسابات". وقال متحدث إن مدعي باريس فتح تحقيقاً جنائياً في الحادث.

وقال روكو كونتنتو المسؤول في اتحاد الشرطة لقناة بي.إف.إم التلفزيونية إن جدالا دار بين المسلح والمرأة، التي تبين أنها مسؤولة أمنية في المستشفى، وإن المسلح أطلق النار على رجل حاول أن يتدخل.

وقال شاهد لـ"رويترز" إن الرجل تلقى عدة طلقات في رأسه وهو على الأرض.

وأظهرت لقطات بثتها قنوات تلفزيونية وجود عشرات من رجال الشرطة في المكان لتأمينه.

طباعة