جائحة كورونا تتسارع في نصف دول الأميركتين.. ووفيات قياسية في البرازيل

قالت منظمة الصحة للبلدان الأميركية اليوم الأربعاء إن حالات الإصابة بفيروس كورونا تتزايد في نصف بلدان الأميركتين ودعت البرازيل لحماية شعبها في مواجهة ارتفاع قياسي في أعداد الإصابات والوفيات.

وقالت مديرة منظمة الصحة العالمية الإقليمية للأميركتين كاريسا إتيان إن البرازيل تشهد الآن أعلى عدد إصابات جديدة في المنطقة. وتشهد العديد من مناطق البرازيل زيادات قياسية في الإصابات مع اقتراب أسرة المستشفيات من كامل طاقتها في أكثر من نصف الولايات البرازيلية.

وقالت إتيان "الوضع في البرازيل جرس إنذار ينبهنا إلى أن السيطرة على الفيروس يتطلب يقظة مستمرة من هيئات الصحة العامة والزعماء لحماية الناس والنظم الصحية من الأثر المدمر للفيروس".

وتفيد إحصاءات "رويترز" بأن أميركا اللاتينية سجلت نحو 22.9 مليون حالة إصابة بفيروس كورونا و722 ألف وفاة أي ضعف الأعداد في آسيا وأفريقيا مجتمعتين.

وقالت إتيان إن الأنباء الواردة من أميركا الشمالية متضاربة مع تسارع طرح اللقاحات في الولايات المتحدة، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة والمكسيك تسجلان تراجعا في حالات الإصابة في حين ترتفع الحالات في كندا خاصة بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و39 عاما.

لكنها أوضحت أن اللقاحات محدودة والإمدادات تواجه اختناقات مع وجود شركتين فقط توفران اللقاحات لبرنامج كوفاكس التابع لمنظمة الصحة العالمية وتحالف جافي لتحقيق توزيع عادل للقاحات في الدول الأكثر فقرا.

وحصلت الأميركتان حتى الآن على نحو 138 مليون جرعة لقاح لكن 28 مليونا منها فقط وصلت لمنطقة أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي.

طباعة