ألمانيا تشعر بخيبة الأمل لعدم حل قضية الهجرة

هايكو ماس. أرشيفية

أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، عن شعوره بخيبة الأمل لعدم حدوث انفراجة في القضية الخلافية المتعلقة بالهجرة خلال فترة رئاسة بلاده الدورية للاتحاد الأوروبي، التي تنتهي اليوم.

وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، قال الوزير المنتمي إلى الحزب الاشتراكي الديمقراطي: «كنت أتمنى المضي قدماً، لكن هذا الأمر لم يكن ممكناً بسبب اعتراض بعض الدول».

وتابع أن «هذا الخلاف سيظل واحداً من المسببات الكبيرة للانقسام داخل الاتحاد الأوروبي».

ورأى ماس أن حصيلة رئاسة بلاده للتكتل خلال النصف الثاني من العام الجاري كانت إيجابية بوجه عام، وقال: «أعتقد أننا أنجزنا خلال رئاستنا ما كان منتظراً منا»، مشيراً إلى اتفاق الدقيقة الأخيرة مع بريطانيا لتنظيم العلاقات التجارية بين بروكسل ولندن بعد الخروج البريطاني، وإقرار الموازنة الأوروبية، ومساعدات «كورونا».

وفي إشارة إلى عدم تمكن المفوضية الأوروبية من طرح مقترحاتها الخاصة بإصلاح قانون اللجوء إلا في سبتمبر الماضي بسبب كثرة المحادثات التمهيدية وبقاء الخلاف حول توزيع اللاجئين، قال ماس إن الرئاسة البرتغالية ستتولى هذا الملف خلال رئاستها الدورة المقبلة.

طباعة