بايدن يختار مزيداً من الأعضاء للمجلس الاقتصادي القومي

اختار الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، اليوم الاثنين، أعضاء إضافيين في المجلس الاقتصادي القومي، مستكملاً فريقه المعني بصنع السياسة الاقتصادية بأشخاص قال مكتبه الانتقالي إنهم سيساعدون في انتشال الأميركيين من الأزمة الاقتصادية الناجمة عن فيروس كورونا.

وقال فريق بايدن في بيان إن ديفيد كامين، الذي كان مسؤولا في البيت الأبيض في عهد الرئيس السابق باراك أوباما، سيكون نائب مدير المجلس، في حين سيشغل بهارات رامامورتي منصب نائب المدير للإصلاح المالي وحماية المستهلك.

وأضاف الفريق أن جويل جامبل ستكون المساعدة الخاصة للرئيس لشؤون السياسة الاقتصادية.

وقال البيان إن هذه التعيينات ستساعد في "انتشال كل الأميركيين من الأزمة الاقتصادية الحالية وبناء اقتصاد قوي وشامل وأكثر مرونة للمستقبل."

واختار بايدن هذا الشهر رئيسا للمجلس الاقتصادي الوطني بريان ديس، الذي سيكون معنيا بتنسيق صنع السياسات الاقتصادية للبلاد. وساعد ديس في قيادة جهود أوباما لإنقاذ صناعة السيارات والتفاوض على اتفاق باريس للمناخ.

طباعة