محطات في حياة أمير الكويت الراحل

- بدأت مسيرة عطاء أمير الكويت الراحل، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، في عام 1954، حينما عُيّن عضواً في اللجنة التنفيذية العليا، التي عُهدت إليها، آنذاك، مهمة تنظيم مصالح الحكومة ودوائرها الرسمية.

- بعد استقلال دولة الكويت عام 1961، عُيّن عضواً في المجلس التأسيسي الذي عهدت إليه مهمة تشكيل لجنة وضع دستور البلاد، ثم عُيّن في أول تشكيل وزاري عام 1962 وزيراً للإرشاد والأنباء.

- في 28 يناير 1963، بعد إجراء أول انتخابات تشريعية لاختيار أعضاء مجلس الأمة، عُيّن وزيراً للخارجية، لتبدأ مسيرته مع العمل السياسي الخارجي والدبلوماسية، وقضى 40 عاماً على رأس تلك الوزارة.

- في 13 يوليو 2003 صدر مرسوم أميري بتعيينه رئيساً لمجلس الوزراء، وهي المرة الأولى في تاريخ الكويت التي يتم فيها الفصل بين منصبَي ولاية العهد ورئاسة مجلس الوزراء.

- تولى دفة الحكم يوم 29 يناير 2006 باعتباره الحاكم الـ15 لدولة الكويت، وحظي بتأييد شعبي ورسمي كبير، وتمت مبايعته بالإجماع من أعضاء السلطتين التنفيذية والتشريعية، ليصبح أول أمير منذ عام 1965 يؤدي اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة.

- حرص على السير على النهج الحكيم الذي سار عليه قادة الكويت طوال العقود الماضية، في أداء دور فاعل بمسيرة الأمن والاستقرار في المنطقة، ودرء الخلافات بين دولها وتحقيق السلام في مجتمعاتها.

- قاد الكويت نحو التطور والتنمية والازدهار في مرحلة صعبة، شهدت فيها المنطقة تحديات كبيرة.

- عُرف عنه انتهاج سياسة حكيمة، حافظ من خلالها على مكانة متميزة للكويت في محيطها الخليجي والعربي والدولي.

طباعة