قسم الأشعة في مستشفى راشد يحصل على الاعتماد الدولي من الكلية الأمريكية

في إنجاز جديد يضاف إلى رصيد إنجازات هيئة الصحة بدبي، حصل قسم الأشعة في مستشفى راشد على الاعتماد الدولي من الكلية الأمريكية للأشعة، وهي الجهة المشرعة لممارسة طب الأشعة في العالم، ليكون مستشفى راشد هو المستشفى الحكومي الأول في الحصول على هذا الاعتماد على مستوى الدولة، والثاني بعد مستشفى كليفلاند.


وتتبع الكلية الأمريكية للأشعة، مجموعة من الإجراءات والمعايير الصارمة والشروط الدقيقة، قبل منح مثل هذا الاعتماد، الذي يعطي للحاصل عليه مركزاً مرموقاً عالمياً، يعكس حجم التطور السريع لقسم الأشعة، ومستوى التجهيزات والتقنيات التي يمتلكها، وكذلك عوامل السلامة والأمان والمناخ الصحي المتميز، إلى جانب نخبة الكوادر البشرية من الأطباء والفنيين المساندين، القائمين على القسم وغير ذلك مما يتميز به قسم الأشعة في مستشفى راشد.


وقال استشاري ومدير إدارة الأشعة التشخيصية في هيئة الصحة بدبي، ورئيس قسم الأشعة في مستشفى راشد، الدكتور أسامة البستكي إن الحصول على الاعتماد مر بخطوات دقيقة، ومراحل من التدقيق والقياس والتقييم والتحقق من كل الثبوتيات والوثائق المطلوبة.

وأوضح أن الخطوات بدأت بــــ:
دراسة وتحليل المتطلبات المادية بحيث وضعنا خطة تقديرية لتكلفة الحصول على الاعتماد في تخصصات الأشعة المقطعية، أشعة الرنين المغناطيسي وأشعة الموجات فوق الصوتية ومن بعدها تم التواصل المباشر مع مكتب جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للعلوم الطبية ‏ (الداعم للمشروع) لأغراض الدراسة والتدقيق المالي.  


ثم جاءت الخطوة التالية، متمثلة في: التسجيل الرسمي في موقع الكلية الأمريكية باسم قسم الأشعة في مستشفى راشد وتم ادراج أسماء جميع المهنيين العاملين في القسم. هذا إلى جانب إدراج جميع المؤهلات الدراسية لاختصاصي الأشعة. حيث إن هناك اشتراطات يجب أن تتوافر في مزودي الخدمة من الأطباء والفنيين، من ضمنها حد أدنى من المؤهلات العلمية والخبرة العملية للعمل في مختلف أفرع التصوير الطبي. وكان هذا مطلبًا رئيسيًا آخر. ومن بعد التسجيل الرسمي استلم القسم باقة ACR المطلوبة لكل تخصص علي حسب الأجهزة والفحوصات المدرجة (التفاصيل مذكورة في شهادات الاعتماد المرفقة).


ويستكمل الدكتور البستكي توضيحه لخطوات الحصول على الاعتماد، قائلاً: استحدثنا فرق مختلفة لكل من التخصصات المدرجة في الاعتماد. بحيث ضم الفريق أكفأ أطباء وفنيين أصحاب خبرات في أنواع الأشعة أعلاه. (الرنين والمقطعية والسونار) هذا إلى جانب الاستعانة بفريق الفيزياء الطبي بهيئة الصحة، ثم تابعنا ما تبقى من خطوات وإجراءات، حتى حصلنا على هذا الاعتماد، الذي نعتز به، ونُعده إنجازاً مهماً للهيئة ومستشفى راشد، فضلاً عن كونه حافزاً لقسم الأشعة، على مواصلة التحديث والتطوير، وتحقيق المزيد من التميز.

 

طباعة