«الشؤون الإسلامية»: لا يجوز شرعاً التجمّع لصلاة الجمعة في المنازل

أكدت الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف على الفتوى العامة الصادرة عن مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي، بأنه يجب شرعاً على جميع فئات وشرائح المجتمع الالتزام التام بكل التعليمات الصحية والتنظيمية، الصادرة عن الجهات المختصة في الدولة، لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، ولا تجوز شرعاً مخالفتها بأي حال من الأحوال.

وبما أن الجهات المختصة علقت إقامة صلاة الجمعة والجماعة في مساجد الدولة لمدة أربعة أسابيع، فإنه لا يجوز شرعاً في تلك الفترة التجمع في ساحات المساجد أو الساحات العامة، أو في البيوت الكبيرة أو غيرها، لإقامة صلاة الجمعة، ومن فعل ذلك فقد خالف الشرع ولم تصحّ صلاته ووقع في الإثم، وعرّض المجتمع لانتشار الوباء الذي لأجله تم تعليق المساجد مؤقتاً.

وإن على كل مسلم مكلف أن يؤدي في بيته صلاة الظهر أربع ركعات بدلاً من صلاة الجمعة، ولا يحتاج إلى خطبة أو موعظة قبلها، ولا أذان خاصاً بها، وإنما تؤدى ظهراً كسائر الأيام.

طباعة