بدعم من استمرار الأسعار عند معدلات منخفضة

تجار: إقبال لافت على السبائك والعملات الذهبية

سجلت أسعار الذهب في نهاية الأسبوع الماضي، انخفاضات للأسبوع الثالث على التوالي، محققة تراجعاً راوحت قيمته بين 25 و50 فلساً للغرام من مختلف العيارات، مقارنة بأسعارها في نهاية الأسبوع السابق عليه، وذلك بحسب مؤشرات الأسعار المعلنة في دبي والشارقة، ليصل إجمالي قيمة تراجع سعر غرام الذهب خلال ثلاثة أسابيع إلى 8.75 دراهم.

وبلغ سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً 212 درهماً، بشكل مماثل لحدوده السعرية نهاية الأسبوع السابق عليه، فيما استقر سعر غرام الذهب من عيار 22 قيراطاً عند 199.25 درهماً.

بدوره، وصل سعر الغرام من عيار 21 قيراطاً إلى 190 درهماً، بانخفاض قيمته 50 فلساً، كما وصل سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً إلى 162.75 درهماً بتراجع بلغ 25 فلساً.

وقال مسؤولو منافذ بيع لتجارة الذهب والمجوهرات لـ«الإمارات اليوم» إن الأسواق شهدت إقبالاً على شراء السبائك صغيرة ومتوسطة الحجم، بدعم من استمرار الأسعار عند حدود منخفضة، وتوقعات بارتفاعات سعرية كبيرة خلال الفترات المقبلة.

وأشاروا إلى حالة من الحذر في الشراء، مقرونة بالتذبذب السريع في الأسعار.

من جهتهم، قال متعاملون إن الأسعار الحالية للذهب محفزة لشراء العملات والسبائك الذهبية، لافتين إلى أنهم فضلوا شراء السبائك والعملات الذهبية بأوزان متوسطة وصغيرة، نظراً سهولة بيعها عند الحاجة إلى سيولة مالية.

توجهات المتعاملين

وتفصيلاً، قال المتعامل عبدالله خالد، إنه اشترى سبيكتين ذهبيتين من فئة 30 غراماً، نظراً لكون تلك الأوزان تصلح للاستثمار والادخار، مؤكداً أنه يعتزم شراء أكثر من قطعة لاحقاً، عند استمرار الأسعار عند معدلات منخفضة.

بدوره، قال المتعامل محمد رسلان، إن الأسعار الحالية للذهب محفزة لشراء العملات والسبائك الذهبية، لافتاً إلى أنه اشترى أكثر من قطعة بهدف الادخار.

وأوضح أن القطع الذهبية التي اشتراها كانت من أوزان صغيرة ومتوسطة، لسهولة بيعها عند الحاجة، للحصول على سيولة لازمة.

أما المتعامل صالح إبراهيم، فذكر لـ«الإمارات اليوم» أنه اشترى سبيكتين ذهبيتين، وقطعة من العملات الذهبية بأوزان متوسطة، متفقاً على أن الأوزان الصغيرة يسهل بيعها بخلاف القطع ذات الوزن الكبير.

السبائك والعملات

إلى ذلك، قال مدير «شركة جوهرة بغداد لتجارة الذهب»، انتصار ورد، إن معدلات الإقبال على شراء المشغولات الذهبية في الأسواق تراجعت بنسب متباينة أخيراً، لمصلحة الطلب على السبائك والعملات الذهبية.

وأشار إلى وجود إقبال على السبائك والعملات بهدف الادخار والاستثمار، عقب استمرار تراجع الأسعار للأسبوع الثالث على التوالي، وتوقعات عودة الأسعار للارتفاع بنسب كبيرة خلال الفترة المقبلة.

إقبال لافت

من جهته، اتفق مدير «شركة ريكيش للمجوهرات»، ريكيش داهناك، في أن الأسواق شهدت أخيراً إقبالاً لافتاً على شراء السبائك الذهبية، خصوصاً من فئات الأوزان الصغيرة والمتوسطة، بدعم من استمرار تراجع أسعار الذهب خلال الفترة الأخيرة.

وأرجع تركز معظم عمليات الشراء في الأوزان الصغيرة والمتوسطة إلى كون عدد كبير من المتعاملين فيها يقبل بحذر حالياً على الشراء، مع التذبذب السريع في الأسعار، وهو ما يجعلهم يشترون بعض القطع للاستفادة من انخفاض الأسعار، وتحوطاً من أي ارتفاعات سعرية جديدة لها، وفي الوقت نفسه يترقبون مؤشرات الأسعار في حال تسجيلها تراجعاً جديداً، أو استمرارها عند الحدود نفسها، لشراء قطع إضافية.

في السياق نفسه، قال مدير محل «مجوهرات الأيام»، جاليش صقر، إن توجه الطلب بشكل كبير على السبائك الصغيرة والمتوسطة الوزن بتحفيز من استمرار الذهب عند معدلات سعرية منخفضة، يرجع إلى كون تلك المنتجات هي الأكثر تفضيلاً للمتعاملين حالياً، خصوصاً خلال فترة جائحة «كوفيدـ19»، وذلك لسهولة بيعها عند الحاجة، مقارنة بالقطع الكبيرة التي لا يمكن تقسيمها عند إعادة البيع.

طباعة