سجلت 14.78 مليار درهم

سيولة التداول بأسواق المال لأعلى مستوى في 48 شهراً

سوق دبي المالي أغلق تعاملات الأسبوع عند مستوى 2816 نقطة. أرشيفية

سجلت السيولة المتداول بها في أسواق المال المحلية، أعلى مستوياتها منذ أكثر من 48 شهراً، حيث بلغت على مدار خمس جلسات 14.78 مليار درهم، استحوذ سوق أبوظبي للأوراق المالية على النسبة الأكبر منها، لاسيما خلال جلسة أمس، التي بلغت سيولتها 6.1 مليارات درهم.

ولعبت الصفقات الكبيرة خلال جلسة أمس، دوراً كبيراً في رفع معدلات السيولة لهذا المستوى، إذ تم تنفيذ 42 صفقة كبيرة، تركزت معظمها على سهم «أدنوك للتوزيع»، في طرح استهدف كبار المستثمرين.

وسجلت القيمة السوقية ارتفاعاً محدوداً بقيمة 2.6 مليار درهم، لتصل إلى تريليون و329.6 مليار درهم، مقارنة مع تريليون و327 ملياراً بنهاية الأسبوع السابق.

وتفصيلاً، قال خبير أسواق المال بشركة «بي إتش مباشر» للخدمات المالية، جمال عجاج، إن «أداء الأسواق جاء هادئاً نسبياً، مع ترقب لعمليات إعادة هيكلة بعض المحافظ الأجنبية، خصوصاً على سهمي بنك أبوظبي الأول و(أدنوك للتوزيع)»، مضيفاً أن «سوق دبي المالي شهد أيضاً تحسن مستويات السيولة، رغم تعرض بعض الأسهم لضغوط بيع»، منوهاً بأن يوم أمس شهد تنفيذ إعادة تقييم لأوزان بعض الأسهم، على مؤشر «مورغان ستانلي»، ما أدى الى ارتفاع السوق، لكن مازال هناك حذر من قبل المستثمرين، لحين انتهاء عمليات إعادة ترتيب المحافظ الأجنبية وفقاً للأوزان الجديدة.

وتابع عجاج، أن «سوق دبي المالي أيضاً تخطى، خلال الأسبوع، مستوى تاريخياً، ما ساعد في تدفق مزيد من مستويات السيولة، خصوصاً على الأسهم القيادية»، مضيفاً: «نأمل أن تشهد الأسابيع المقبلة، مزيداً من التحسن، بدعم من الأوزان الجديدة للأسهم المدرجة على مؤشر (مورغان ستانلي)، والتي يبلغ عددها حالياً تسعة أسهم، آخرها سهما (أغذية)، و(أدنوك للتوزيع)». وأكد أن أسواق الإمارات، بها فرص كبيرة، ومازال بوسع المستثمرين تحقيق أرباح كبيرة منها، في ظل تغيير عدد من القوانين ذات الصلة بتملك الأجانب، ما يعني تدفق مزيد من الاستثمارات المباشرة، التي تصب في الدورة الاقتصادية، ومن ثم تحرك كثير من القطاعات، بما ينعكس إيجاباً على أسواق المال.

وبحسب بيانات السوقين خلال جلسة أمس منفردة، أغلق سوق دبي المالي منخفضاً بنسبة 0.31% عند مستوى 2816 نقطة، وبتداولات مرتفعة بلغت قيمتها الإجمالية 756 مليون درهم.

وارتفعت أسهم 14 شركة من أصل 34 شركة، تم تداولها أمس، بينما انخفضت أسهم 15 شركة، وبقيت خمس شركات على ثبات. وارتفع السوق أسبوعياً بمقدار 65 نقطة تعادل 2%.

وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، أغلق المؤشر العام منخفضاً بنسبة 0.25% عند مستوى 6548 نقطة، وبتداولات كبيرة بلغت قيمتها الإجمالية 6.104 مليارات درهم. وارتفعت أسهم 13 شركة من أصل 41 شركة تم تداولها، بينما انخفضت أسهم 20 شركة، وبقيت ثماني شركات على ثبات.

وعلى مدار الأسبوع، ارتفع المؤشر العام بمقدار 30 نقطة، تعادل نسبة 0.5% مقارنة بإقفاله يوم الخميس من الأسبوع السابق.

• 14 شركة ارتفعت أسهمها من أصل 34، تم تداولها أمس بسوق دبي المالي.

• القيمة السوقية سجلت ارتفاعاً محدوداً بقيمة 2.6 مليار درهم.

طباعة