منافذ بيع أرجعته إلى طول فترة الإجازة وعدم سفر معظم المستهلكين

«عطلة العيد» ترفع مبيعات التجزئة في دبي بنسب تصل إلى 50%

الملابس الجاهزة كانت من السلع التي تصدرت الطلب خلال فترة العطلة. تصوير: أشوك فيرما

أفاد مسؤولو منافذ لتجارة التجزئة في دبي، بأن عطلة عيد الفطر أسهمت برفع المبيعات بنسب وصلت إلى أكثر من 50% مقارنة بالأيام العادية السابقة لها.

وقالوا لـ«الإمارات اليوم»، إن طول فترة العطلة وعدم سفر معظم المستهلكين، سواء من المقيمين أو المواطنين، إلى خارج الدولة مقارنة بالأعوام الماضية جراء تداعيات جائحة «كورونا»، انعكس إيجاباً على تنشيط مبيعات التجزئة وإعادة الزخم للقطاع، مشيرين إلى أن الملابس الجاهزة والأغذية والمشروبات والإلكترونيات تصدرت الطلب خلال فترة العطلة.

عوامل

وتفصيلاً، قال مدير إدارة السعادة والتسويق في تعاونية الاتحاد، الدكتور سهيل البستكي، إن طول فترة عطلة العيد انعكس إيجاباً على المبيعات في منافذ البيع ومراكز التسوق التابعة للتعاونية، إذ زادت المبيعات خلال العطلة بنسب تجاوزت 50% مقارنة بالأيام العادية السابقة للعطلة. وأوضح أن عروض التخفيضات الموسعة والمنافسة بين منافذ البيع، كانت من العوامل المؤثرة بشكل كبير على تزايد معدلات الإقبال خلال العطلة، مشيراً إلى أن طول العطلة أعطى مجالاً واسعاً للمستهلكين للتسوق على فترات مختلفة، ما حفز إدارة «التعاونية» على تشغيل منفذ بيع لها في منطقة الورقاء على مدار الساعة خلال عطلة العيد لاستيعاب تزايد إقبال المستهلكين.

الحصص الأكبر

من جهته، قال مدير الاتصال المؤسسي في مجموعة اللولو العالمية، ناندا كومار، إن عطلة عيد الفطر رفعت مبيعات التجزئة بنسب وصلت إلى أكثر من 50% مقارنة بالأيام العادية، مبيناً أن أبرز القطاعات التي استأثرت بالحصص الأكبر من المبيعات خلال تلك الفترة، شملت الملابس الجاهزة، لاسيما ملابس الأطفال، تلتها الأجهزة الإلكترونية التي تصدرتها الهواتف الذكية، وبعد ذلك جاءت الأحذية. وأضاف أن تفضيل عدد كبير من المستهلكين، سواء من المواطنين أو المقيمين، قضاء عطلة العيد في الدولة وعدم السفر في ظل تداعيات انتشار فيروس «كورونا» في عدد من الدول، أسهم بشكل إيجابي في زيادة المبيعات وارتفاع معدلات الإقبال على منافذ البيع ومراكز التسوق، الأمر الذي أعاد النشاط بنسب كبيرة إلى قطاع التجزئة.

نشاط

بدوره، قال المتحدث الرسمي لمراكز مجموعة أسواق، التابعة لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، عبدالحميد الخشابي، إن مراكز التسوق ومنافذ البيع التابعة للمجموعة شهدت نشاطاً كبيراً خلال عطلة عيد الفطر، ما رفع معدلات البيع، خصوصاً في ليلة العيد بنسب تجاوزت 30%، مقارنة بالأيام العادية السابقة لها.

وذكر أن طول فترة عطلة العيد كان له تأثيرات إيجابية على الأسواق، حيث استفادت مراكز التسوق من تلك العطلة مع تردد المتسوقين عليها لشراء احتياجاتهم على فترات متكررة، لاسيما مع عدم سفر عدد كبير من المستهلكين خلال العطلة.

ولفت إلى أن منتجات الحلوى والمواد الغذائية والفواكه كانت من السلع الأكثر طلباً خلال فترة العطلة، فيما شهدت مراكز تسوق معدلات إقبال جيدة على متاجر العطور والملابس.

زخم

وفي السياق ذاته، أكدت مديرة العلاقات العامة والاتصال المؤسسي في مركزي «ميركاتو» و«تاون سنتر جميرا»، نسرين بستاني، أن عطلة عيد الفطر أسهمت في زيادة مبيعات عدد كبير من منافذ التجزئة في المراكز التجارية بدبي بنسب تجاوزت 50% مقارنة بالأيام العادية السابقة. وقالت إن طول فترة العطلة انعكس إيجاباً على تزايد معدلات الإقبال على مراكز التسوق وبنسب جاءت أكثر من المتوقع، خصوصاً مع قضاء عدد كبير من المستهلكين فترة العيد في الدولة، وعدم السفر إلى الخارج، في ظل المتغيرات التي فرضتها الجائحة في عدد من الدول. وأضافت بستاني أن مراكز تجارة التجزئة في دبي شهدت زخماً كبيراً في المبيعات، لاسيما مع قضاء عدد من الزائرين والسياح من دول مجاورة، لعطلة العيد في دبي في ظل الثقة بالإجراءات الاحترازية المشددة لمكافحة فيروس «كورونا»، لافتة إلى أن متاجر الملابس الجاهزة والإلكترونيات تصدرت إقبال المستهلكين.

مطاعم ومقاهٍ

قالت مديرة العلاقات العامة والاتصال المؤسسي في مركزي «ميركاتو» و«تاون سنتر جميرا»، نسرين بستاني، إن المطاعم والمقاهي الموجودة في المراكز التجارية، استفادت من زخم الإقبال خلال عطلة عيد الفطر، خصوصاً مع تفضيل عدد كبير من المستهلكين قضاء فترات طويلة في «المولات» لأغراض الترفيه والتسوق.

طباعة