منتجعات الجزر تقود مرحلة تعافي السفر الترفيهي

كشف تقرير تم إجراؤه قبل انطلاق فعاليات «معرض سوق السفر العربي 2021» في مايو المقبل، أن منتجعات الجزر حول العالم ستقود مرحلة الانتعاش في مجال السفر الترفيهي.

وتوقع التقرير ارتفاع طلب السفر إلى كل من جزر المالديف، وسيشل، خلال عطلة عيد الفصح، لافتاً إلى أن «طيران الإمارات» أضافت أربع رحلات إضافية إلى كلتا الوجهتين، ليصبح جدولها الأسبوعي 28 رحلة بالتزامن مع وجود كلتا الجزيرتين على بُعد أقل من أربع ساعات ونصف الساعة من دبي، في وقت أطلقت فيه «طيران سيشيل» رحلة أسبوعية إلى دبي، لمواكبة الطلب المتزايد إلى الإمارة.

كما تعدّ سريلانكا، وقبرص، والجزر اليونانية، من المناطق ذات الإمكانات الكبيرة لسوق الشرق الأوسط.

وقالت مديرة معرض سوق السفر العربي في الشرق الأوسط، دانييل كورتيس: «على الرغم من أن الطلب قد يكون مكبوتاً للسفر إلى الجزر، فإن السياح سيظلون يريدون القيام برحلات جوية مباشرة إلى تلك الجزر، نظراً إلى سهولة الوصول إليها، وقيود السفر المخففة، وانخفاض حالات الإصابة فيها بفيروس (كوفيد-19)، ووجود معدلات تطعيم جيدة ومنتجعات مفتوحة، وفي بعض الحالات منعزلة، مع وجود بيئة طبيعية ذات شواطئ هادئة».

وتتوقع جزر المالديف أن يتم تطعيم سكانها البالغ عددهم نصف مليون نسمة بحلول أغسطس المقبل، كما تأمل سيشيل في الحصول على تطعيم بنسبة 100% في غضون الأشهر المقبلة من العام الجاري.

وعلى الرغم من أن كلا البلدين لديهما قائمة بالدول المعتمدة، فإن سيشيل وجزر المالديف يطلبان فقط من الزوار والسياح تقديم اختبار (بي سي آر) نتيجته سلبية، على أن يتم إجراؤه قبل 72 أو 96 ساعة على التوالي قبل الوصول إليهما دون الحاجة إلى إثبات التطعيم أو الحجر الصحي.

طباعة