مستويات الذهب متقاربة على مدى أسبوعين

بطء الطلب على المشغولات بسبب ترقب انخفاض الأسعار و«غياب المواسم المحفزة للشراء»

سعر الغرام من عيار 24 قيراطاً بلغ 215.5 درهماً. أرشيفية

أفاد مسؤولو منافذ لتجارة الذهب والمجوهرات بأن الأسواق شهدت أخيراً بطئاً في الطلب على المشغولات، وذلك تأثراً بترقب عدد من المتعاملين لانخفاضات سعرية أكبر، مع تقارب مؤشرات الأسعار للمعدن الأصفر لمدة أسبوعين، إضافة إلى غياب مناسبات ومواسم خلال الفترة الحالية تحفز عملية الشراء خلال الفترة الحالية.

بدورهم، أكد متعاملون، لـ«الإمارات اليوم»، أنهم فضّلوا تأجيل الشراء حالياً، انتظاراً لتسجيل أسعار أقل خلال الفترة المقبلة.

تأجيل الشراء

وتفصيلاً، قال المتعامل، سمير حسن، إنه «بعد جولة في السوق للبحث عن هدية من المشغولات، قرر تأجيل الشراء أياماً إضافية، بدعم من توقعات بالأسواق حول احتمالية انخفاض الأسعار بنسب كبيرة خلال الفترة المقبلة».

وأشارت المتعاملة، سناء عبدالحميد، إلى أنها «كانت تعتزم شراء قطعتين من المشغولات، لكنها فضلت شراء قطعة واحدة حالياً، وتأجيل الشراء للقطعة الأخرى، إلى حين انخفاض الأسعار بنسب أكبر من مؤشراتها الحالية».

وأضافت المتعاملة، عبير المهدي، أن «تسجيل أسعار الذهب لانخفاضات بنسب محدودة أخيراً، يؤشر إلى احتمالية تسجيل انخفاضات أكبر خلال الفترة المقبلة، لاسيما مع توقعات لتقارير دولية حول وجود فرص جديدة لتراجع إضافي لأسعار الذهب، وهو ما جعلها تؤجل الشراء ترقباً لتلك الانخفاضات».

أسواق الذهب

بدوره، قال مدير محل «بازلت للمجوهرات»، علي اليافعي، إن «أسواق الذهب شهدت أخيراً بطئاً في الطلب على المشغولات تأثراً بعدم وجود مناسبات أو مواسم محفزة للشراء خلال الفترة الحالية، إضافة إلى أن عدد من المتعاملين يفضلون تأجيل الشراء، ترقباً للمزيد من الانخفاضات السعرية خلال الفترة المقبلة»، لافتاً إلى أن «مبيعات المشغولات بالأسواق أخيراً تركزت بشكل كبير في عيار 18 قيراطاً، مع كونه الأقل سعراً بين كل العيارات».

انخفاض إضافي

من جهته، أوضح مدير محل «دهكن للمجوهرات»، أشوك بويت، أن «أسعار الذهب سجلت انخفاضات محدودة، للأسبوع الثاني على التوالي، ما حفز متعاملين على ترقب المزيد من التراجع، وذلك بدعم من توقعات لتقارير دولية في هذا الصدد، بجانب انتشار توزيع لقاحات (كورونا) بمختلف أسواق العالم، وهو ما جعل متعاملين يؤجلون الشراء خلال الفترة الحالية».

وأضاف أن «عدم وجود مناسبات أو مواسم محفزة للشراء حالياً أسهم بحالة البطء التي تشهدها الأسواق بمبيعات المشغولات، خصوصاً أن متعاملين منشغلون بسداد التزامات تتعلق بالموسم الدراسي خلال الفترة الحالية».

واعتبر مدير شركة «ريكيش للمجوهرات»، ريكيش داهناك، أن «حالة النشاط التي شهدتها الأسواق خلال فترة (الفالانتين داي) لم تستمر، على الرغم من استمرار تراجع الأسعار، بسبب حالة الترقب التي تسيطر على عدد كبير من المتعاملين، ترقباً للمزيد من الانخفاضات السعرية للذهب، خصوصاً مع عدم وجود مناسبات حالياً تحفزهم على الشراء، وتفضيل البعض لتوجيه الإنفاق في سداد التزامات الأقساط الدراسية».

أسعار الذهب

سجلت أسعار الذهب نهاية الأسبوع الماضي انخفاضات تراوحت قيمتها بين 25 و50 فلساً للغرام من مختلف العيارات.

وبلغ سعر الغرام من عيار 24 قيراطاً 215.5 درهماً، بانخفاض قيمته 50 فلساً، مقارنة بأسعاره في نهاية الأسبوع السابق، فيما سجل سعر الغرام عيار 22 قيراطاً 202.5 درهم، بتراجع 50 فلساً. ووصل سعر الغرام عيار 21 قيراطاً إلى 193.25 درهماً، بانخفاض بلغ 25 فلساً. كما وصل سعر الغرام من عيار 18 قيراطاً إلى 165.5 درهماً، بتراجع 50 فلساً.

الذهب يتجه عالمياً صوب ثاني انخفاض شهري

انخفضت أسعار الذهب، أمس، لأدنى مستوى في أسبوع، واتجهت صوب ثاني هبوط أسبوعي وشهري على التوالي، إذ تدعم آفاق اقتصادية أكثر إشراقاً ومخاوف بشأن التضخم عوائد الخزانة الأميركية.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1767.81 دولاراً للأوقية (الأونصة)، بعد أن تراجع في وقت سابق لأدنى مستوياته منذ 19 فبراير عند 1764.90 دولاراً. والأسعار منخفضة 0.8% في الأسبوع، و4.2% منذ بداية الشهر الجاري.

وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.6% إلى 1765.7 دولاراً، أمس.

وانخفضت الأسعار 1.9% أول من أمس، إذ بلغت عوائد سندات الخزانة الأميركية القياسية أعلى مستوياتها منذ بدء الجائحة، ما رفع الدولار.

وقال كبير محللي السوق لدى «أواندا»، جيفري هالي: «زيادة توقعات التضخم في الوقت الذي تضع فيه الأسواق في الحسبان إعادة فتح اقتصادات الأسواق المتقدمة، يدفع العوائد للارتفاع، ويضغط على الذهب».

ويعزز ارتفاع التضخم الذهب، لكنه يرفع أيضاً عوائد الخزانة، التي بدورها تزيد كلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائداً.

وأضاف هالي: «الصورة الكلية تبدو سيئة، فالذهب الآن يواجه خطر تحرك نزولي فعلي، إذا ارتفعت العوائد مجدداً». لندن - رويترز

طباعة