تجار يعوّلون على «ديوالي» لتنشيط المبيعات

تراجع الطلب على المشغولات الجديدة بسبب ارتفاع أسعار الذهب

صورة

حققت أسعار الذهب، بنهاية الأسبوع الماضي، ارتفاعات راوحت قيمتها بين 3.25 و4.25 دراهم للغرام، من مختلف العيارات، مقارنة بأسعارها بنهاية الأسبوع السابق، بحسب مؤشرات الأسعار المعلنة في دبي والشارقة.

وأفاد مسؤولو منافذ لتجارة الذهب والمجوهرات، لـ«الإمارات اليوم»، بأن الأسواق شهدت، أخيراً، بطئاً في الطلب على شراء المشغولات الجديدة وذلك تأثراً بالارتفاعات السعرية الأخيرة التي سجلها الذهب، والتي نشطت بدورها إقبال بعض المتعاملين على بيع المشغولات المستعملة، لافتين إلى أن معظم متاجر المشغولات تعوّل على مهرجان «ديوالي»، أو يوم الأضواء، لتنشيط المبيعات، وتبدأ فعالياته يوم 12 الجاري.

بدورهم، أكد متعاملون أنهم لجؤوا لبيع مشغولات مستعملة لديهم إلى المتاجر، بهدف الاستفادة من الأسعار المرتفعة، وللحصول على سيولة مالية.

مشغولات ذهبية

وتفصيلاً، قال المتعامل ياسر علي إنه «توجه لبيع مشغولات ذهبية إلى أحد المتاجر، للحصول على مبلغ مالي لسداد التزامات تتعلق بالأسرة، خصوصاً أن أسعار الذهب حالياً عند حدود مرتفعة».

وأضافت المتعاملة سناء حسان أنها «باعت مشغولات إلى أحد المتاجر، للاستفادة من الأسعار المرتفعة للمعدن الأصفر حالياً، ورغبة منها في الحصول على مبلغ مالي، تستفيد بجزء منه لسداد بعض احتياجاتها، وتحتفظ ببقية المبلغ حتى انخفاض أسعار الذهب لمعاودة الشراء مرة أخرى».

وأشارت المتعاملة منى سعيد إلى أنها «تفضل بيع مشغولات قديمة، خلال ارتفاع أسعار الذهب وإعادة الشراء لموديلات حديثة، عند انخفاض الأسعار بنسب كبيرة».

الأسعار المرتفعة

من جهته، قال مدير محل «مجوهرات دهكن»، أشوك بويت، إن «الأسعار المرتفعة للذهب انعكست على الأسواق بحالة من البطء في شراء المشغولات الجديدة، فيما شهدت الأسواق إقبال بعض المتعاملين على بيع مشغولات مستعملة، وذلك للاستفادة من الحدود السعرية المرتفعة»، لافتاً إلى أن «عدداً كبيراً من المتاجر يعوّل على تنشيط المبيعات، خلال فترة مهرجان (ديوالي) أو (يوم الأضواء)، والمنتظر في الفترة من 12 وحتى 15 الجاري، لاسيما أن متعاملين من جنسيات آسيوية يفضلون شراء هدايا من الذهب في تلك المناسبة».

مؤشرات التحسن

من جانبه، قال مدير المبيعات في محل «مجوهرات الصراف»، عبدالله محمد التهامي، إن «مبيعات المشغولات الجديدة عادت إلى معدلات البطء، تأثراً بارتفاعات أسعار الذهب، وذلك بعد أن شهدت بعض مؤشرات التحسن خلال الفترة الماضية. وحفزت الأسعار المرتفعة إقبال متعاملين على بيع مشغولات مستعملة بحوزتهم، للاستفادة من فروق الأسعار»، لافتاً إلى أن «المتاجر تعوّل على تحسن المبيعات خلال الفترة المقبلة، سواء خلال (يوم ديوالي)، أو خلال الموسم السياحي الشتوي».

بدوره، قال مدير شركة «مجوهرات حيات»، ديليب دهكان، إن «بعض المتعاملين يلجؤون، حالياً، لبيع مشغولات مستعملة إلى المتاجر، للاستفادة من الحدود السعرية المرتفعة للذهب، والتي بدورها أسهمت في حالة من البطء في شراء المشغولات الجديدة».

وأضاف أن «متاجر عدة للمشغولات تتوقع ارتفاع نسب المبيعات، خلال مهرجان (ديوالي)، خلال الأسبوع المقبل، وذلك مع اعتياد عدد من المتعاملين من جنسيات آسيوية شراء هديا لأسرهم، سواء من العملات الذهبية، أو من المشغولات».

أسعار الذهب

إلى ذلك، بلغ سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً 232.25 درهماً، بارتفاع قيمته 4.25 دراهم، مقارنة بأسعاره في نهاية الأسبوع السابق، فيما سجل سعر غرام الذهب عيار 22 قيراطاً مبلغ 218.25 درهماً، بزيادة أربعة دراهم. ووصل سعر الغرام عيار 21 قيراطاً إلى 208.25 دراهم، بارتفاع بلغ 3.75 دراهم. كما وصل سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً إلى 178.5 درهماً، بزيادة 3.25 دراهم.

الذهب إلى أفضل أسبوع عالمياً في 3 أشهر

انخفض الذهب، أمس، بدعم من ارتفاع الدولار، لكن المعدن الأصفر بصدد تسجيل أفضل أداء أسبوعي، منذ أواخر يوليو، بفضل آمال بمزيد من دعم مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي)، إذ يراهن المستثمرون على انقسام في الكونغرس الأميركي في حال فوز جو بايدن بمنصب الرئيس.

ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.5% إلى 1939.1 دولاراً للأوقية (الأونصة). وزادت الأسعار 2.4%، أول من أمس، بفضل تراجع الدولار، ما يجعلها بصدد تحقيق مكسب أسبوعي 3.2%.

وتراجعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.3% إلى 1940.2 دولاراً للأوقية. وزاد الدولار 0.2%، ما يقلص جاذبية الذهب لحائزي بقية العملات.

وقال المحلل لدى «آي.جي ماركتس»، كايل رودا، إنه، على مدى الأسبوع الماضي، تحولت سوق الذهب من تحوط للتحفيز إلى مجرد مستفيد من الدولار، وذلك التداول انحسر قليلاً.

وأضاف: «فور أن نرى غبار الانتخابات يهدأ، سيعود مجدداً إلى التحرك بدفع من السياسة المالية».

لكن احتمالات وجود انقسام في الكونغرس، ما يقلص فرص تقديم تحفيز فوري، تقود التوقعات بأن مجلس الاحتياطي الاتحادي ربما يسد الفجوة. وساعدت أسعار فائدة قرب «الصفر»، في ظل إجراءات تحفيز هائلة مدفوعة بالجائحة عالمياً، الذهب الذي لا يدر عائداً، على أن يرتفع ما يزيد على 27% منذ بداية العام الجاري. لندن ■رويترز


- سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً ارتفع إلى 232.25 درهماً.

 

طباعة