«دبي للسلع» تتوقع استمرار نموها خلال الفترة المقبلة

75 مليون دولار تداولات العقود الآجلة المتجددة للعملات الأجنبية في 3 أشهر

العقود الآجلة لليورو والجنيه الإسترليني سجلت أداءً قوياً خلال سبتمبر. ■ أرشيفية

حافظت بورصة دبي للذهب والسلع على زخمها القوي مع دخول الربع الأخير من عام 2020، حيث وفرت للمستثمرين مجموعة واسعة من منتجات المشتقات المالية لإدارة المخاطر التي تواجههم بكفاءة.

وأكدت البورصة في بيان أمس، أنه خلال الشهر الماضي شهدت العقود الآجلة المتجددة للعملات الأجنبية الثلاث التي تم إطلاقها أخيراً في بورصة دبي للذهب والسلع، وهي اليورو، والجنيه الإسترليني، والدولار الأسترالي، مقابل الدولار الأميركي؛ نمواً في حركة التداول، لتسجّل حتى الآن أحجام تداولات بلغت 6449 عقداً، بقيمة 75 مليون دولار (276 مليون درهم) منذ إطلاقها في شهر يوليو.

وقال الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع، ليس ميل: «نظراً للزيادة الكبيرة في تقلبات العملات بالتزامن مع استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد، وعدم إحراز تقدم في مفاوضات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، إلى جانب التوقعات المنخفضة بشأن النمو الاقتصادي، فقد سجلت بورصة دبي للذهب والسلع في الشهر الماضي إقبالاً كبيراً على العقود الآجلة المتجددة للعملات الأجنبية، حيث يتطلع الأعضاء بشكل متزايد إلى الاستفادة من الأدوات الديناميكية لإدارة المخاطر التي تواجههم».

وأضاف: «مع دخولنا الربع الأخير من العام، لاتزال حالة الغموض الاقتصادي العالمية قائمة، ونتوقع أن تواصل هذه المنتجات الفريدة نمواً قوياً، ما يسمح للمستثمرين بتخفيف المخاطر في سوق العملات. وانطلاقاً من التزامنا التام بتلبية احتياجات أعضائنا والمشاركين في السوق، سنعلن قريباً عن إطلاق المزيد من المنتجات المبتكرة التي تهدف إلى توفير قيمة كبيرة للمستثمرين خلال هذه الأوقات الصعبة».

وتوفر العقود الآجلة المتجددة للعملات الأجنبية في بورصة دبي للذهب والسلع، للمستثمرين إمكانية الاستفادة من فرص (المراجحة) الموجودة بين العقود الآجلة التقليدية ربع السنوية في بورصة دبي للذهب والسلع وهذه العقود المتجددة الدائمة. وفي الوقت نفسه، فإن تعويضات الهامش تضمن للمستثمرين أقصى قدر من كفاءة رأس المال. وخلال سبتمبر، سجلت العقود الآجلة لليورو والجنيه الإسترليني أداءً قوياً، محققةً نمواً في أحجام تداولاتها منذ بداية العام حتى تاريخه بنسبة 193% و327% على التوالي مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

طباعة