غرام الذهب ارتفع 2.5 درهم

    تجار: «هدايا الفلانتين» تدعم استمرار الطلب على المشغولات الذهبية

    صورة

    أفاد مسؤولو منافذ لتجارة الذهب والمجوهرات بأن الارتفاعات السعرية، التي سجلها الذهب، أخيراً، كانت لها تأثيرات محدودة في الطلب على مبيعات المشغولات، والتي شهدت استمراراً في الإقبال عليها، وذلك بدعم زيادة الطلب من سائحين من جنسيات خليجية وعربية، وإقبال متعاملين لشراء هدايا بمناسبة «الفلانتين».

    وأشاروا، لـ«الإمارات اليوم»، إلى أن إقبال السائحين من جنسيات مختلفة، لاسيما الخليجيين والعرب، على شراء هدايا المشغولات، خصوصاً بمناسبة «يوم الحب» (الفلانتين)، حال دون تأثر الأسواق بالزيادات السعرية التي سجلها الذهب أخيراً. فيما تراجع الطلب على مبيعات السبائك والعملات الذهبية مع ترقب المتعاملين في القطاع عودة الأسعار للانخفاضات.

    وسجلت أسعار الذهب، بنهاية الأسبوع الماضي، ارتفاعات راوحت قيمتها بين اثنين و2.5 درهم للغرام من مختلف العيارات، وفقاً للأسعار المعلنة في أسواق دبي والشارقة.

    الارتفاعات السعرية

    وتفصيلاً، قال مدير المبيعات في محل «روسيلا للمجوهرات»، فهيم خان، إن «الارتفاعات السعرية للذهب كانت لها تأثيرات محدودة للغاية في مبيعات المشغولات الذهبية، والتي استمرت في تسجيل معدلات طلب بنسب متباينة، أخيراً، سواء بدعم من سائحين خليجيين وعرب، أو من خلال شراء متعاملين من المقيمين هدايا من المشغولات بمناسبة (الفلانتين)».

    وأضاف أن «الأيام الأخيرة شهدت تراجعاً في الإقبال على منتجات السبائك والعملات، وذلك تأثراً بالزيادات السعرية الأخيرة».

    شراء الهدايا

    من جهته، قال مسؤول المبيعات في محل «بازلت للمجوهرات»، عبدالرحمن عبدالله، إن «الأسواق شهدت، أخيراً، استمراراً في الإقبال على شراء هدايا المشغولات، خصوصاً السائحين من جنسيات خليجية وعربية، إضافة لشراء بعض المقيمين للهدايا من القطع الصغيرة بمناسبة (الفلانتين)»، لافتاً إلى أن «شراء السائحين والمقيمين للهدايا حال دون تأثر الأسواق، بسبب الارتفاعات السعرية التي سجلها الذهب أخيراً».

    وأضاف أن «المنافذ شهدت تراجعاً في الطلب على السبائك والعملات الذهبية، والتي كانت الأكثر تأثراً بالزيادات السعرية الأخيرة للذهب».

    واعتبر مسؤول المبيعات في محل «الرميزان للذهب والمجوهرات»، راشد الحربي، أن رواج نشاط الأفواج السياحية، خصوصاً الخليجية، إضافة لوجود مناسبة محفزة على الشراء مثل «الفلانتين»، مع حركة شراء من بعض المقيمين والمواطنين الذين يفضلون إقامة الأعراس خلال موسم الشتاء، كانت من العوامل المؤثرة التي جعلت الزيادات الأخيرة للذهب غير مؤثرة في معدلات الطلب بالأسواق على شراء المشغولات الجديدة.

    أسعار الذهب

    إلى ذلك، سجلت أسعار الذهب، بنهاية الأسبوع الماضي، ارتفاعاً راوحت قيمته بين اثنين و2.5 درهم للغرام، من مختلف العيارات.

    وبلغ سعر غرام الذهب من عيار 24 قيراطاً 190.75 درهماً، بارتفاع قيمته 2.5 درهم، مقارنة بأسعاره في نهاية الأسبوع السابق، فيما سجل سعر غرام الذهب عيار 22 قيراطاً 179.25 درهماً، بزيادة قدرها 2.5 درهم، ووصل سعر الغرام عيار 21 قيراطاً إلى 171 درهماً، بارتفاع بلغ 2.5 درهم، كما وصل سعر غرام الذهب من عيار 18 قيراطاً إلى 146.5 درهماً، بزيادة درهمين.

    الذهب يتراجع عالمياً عن ذروة أسبوع

    تراجع الذهب عن ذروة ما يزيد على أسبوع، أمس، في الوقت الذي تنامى فيه الإقبال على الأسهم بفعل آمال بشأن إجراءات عالمية لتخفيف أضرار تفشي فيروس كورونا، لكن تسجيل حالات إصابة جديدة كبح خسائر المعدن النفيس، وأبقاه على مسار تحقيق مكسب أسبوعي.

    ونزل الذهب في المعاملات الفورية 0.1% إلى 1575.35 دولاراً للأوقية (الأونصة)، بعد أن لامس أعلى مستوى منذ الرابع من فبراير عند 1577.89 دولاراً، في وقت سابق من الجلسة.

    واستقرت العقود الأميركية الآجلة للذهب عند 1578.5 دولاراً.

    وقالت المحللة لدى «سي.إم.سي ماركتس»، مارغريت يانغ يان: «سوق الأسهم تجاهلت المعنويات السلبية، وبدأت في التحرك صعوداً مع إعادة تقييم المستثمرين للأثر (الاقتصادي) المحتمل للفيروس»، مضيفة أن ارتفاع الدولار يضغط، أيضاً، على المعدن الأصفر.

    واتجهت الأسهم الآسيوية لتحقيق ثاني مكاسبها الأسبوعية على التوالي، بينما ارتفع مؤشر الدولار إلى أعلى مستوى في ما يزيد على أربعة أشهر.

    لكنَّ محللين قالوا إن الإقبال على الذهب لايزال غير متضرر، في الوقت الذي ارتفع فيه عدد الوفيات بإقليم هوبي بالصين، مع تسجيل نحو 5000 حالة إصابة جديدة.

    وربح المعدن النفيس نحو 0.3%، منذ بداية الأسبوع الماضي. لندن - رويترز


    - تراجع الطلب على السبائك والعملات، ترقباً لانخفاض الأسعار.

    - سعر الغرام من عيار 24 قيراطاً ارتفع 2.5 درهم، ليصل إلى 190.75 درهماً.

    - 2.5

    ارتفاعاً في سعر الغرام من عيار 21 قيراطاً، ليصل إلى 171 درهماً.

    طباعة